رئيس بلدية مقديشو يحظر أقدم جمعية حقوقية
آخر تحديث: 2007/11/19 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/19 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/10 هـ

رئيس بلدية مقديشو يحظر أقدم جمعية حقوقية

محمد ديري (يسار) نجا من محاولة اغتيال ثم حظر جمعية إلمن الحقوقية (الفرنسية-أرشيف)

أمر رئيس بلدية مقديشو محمد ديري بحظر أقدم منظمة حقوقية في الصومال بعد اتهامها بترويج "معلومات مزيفة ومضخمة" حول وضع الحكومة الانتقالية.

وقال رئيس منظمة إلمان لحقوق الإنسان سودان أحمد إن ديري أصدر قرارا بإقفال مكاتب الجمعية في 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مضيفا أنه حاول الاتصال على مدى شهر بمسؤولي الحكومة للاعتراض على القرار دون جدوى.

وأكد الناشط الحقوقي في اتصال هاتفي من مقديشو أنه بات شخصا مطلوبا في نظر الحكومة حيث يبحث عنه الجنود في كل مكان بالمدينة مضيفا أنه ينتقل من منزل إلى آخر باستمرار.

وطالب بتدخل دولي لإنقاذ الشعب الصومالي "من حكومته التي تخرق أبسط حقوق مواطنيها".

وبينما شدد الناشط الحقوقي على أنه سيواصل التزامه بقضايا حقوق الإنسان حتى لو كلفه الأمر حياته لم يصدر أي رد فعل على الموضوع من قبل رئيس البلدية أو مسؤولي الحكومة الانتقالية.

وجاء الإعلان عن الحظر بعد يوم من نجاة ديري من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة استهدفت موكبه وأدت إلى جرح ستة من مرافقيه.

وجمعية إلمان لحقوق الإنسان تحمل اسم شقيق سودان وهو ناشط حقوقي مناهض لتجنيد الأطفال في الحروب قتل برصاص مسلحين عام 1995. وهي تضم فريقا مكونا من 116 شخصا يعملون في كافة أرجاء الصومال.

يشار إلى أن عددا من المنظمات الحقوقية الصومالية كانت قد وجهت اتهامات إلى الحكومة والقوات الإثيوبية والمسلحين بارتكاب انتهاكات.

فرنسا أمنت سفن الإغاثة من هجمات القراصنة (رويترز-أرشيف)
إضراب إذاعي
وفي سياق آخر علمت الجزيرة نت أن ثلاث محطات إذاعية صومالية قررت اليوم التوقف عن البث لمدة أربع وعشرين ساعة احتجاجا على قرار الحكومة الانتقالية بإغلاق ثلاث محطات إذاعية خاصة الأسبوع الماضي.

ومحطات الإذاعة المتضامنة هي "هورن أفريك" و"الصومال الكبير" و"القرآن الكريم"، أما الإذاعات التي أمرت الحكومة بإغلاقها فهي "شابيل" و"سميت" و"بنادر".

واتهمت الحكومة الإذاعات الثلاث ببث مواد تتضمن تحريضا وطالبتها بالحصول على تراخيص جديدة أو مواجهة الإغلاق.

حماية فرنسية
في سياق آخر وصلت إلى سواحل الصومال سفن تحمل مواد إغاثة مرسلة من الأمم المتحدة إلى لاجئي الصومال تواكبها سفن حربية فرنسية في إطار إستراتيجية جديدة للتصدي لهجمات القراصنة الصوماليين على سفن الإغاثة.

وقال شهود وموظفو إغاثة إن سفينتين تحملان مواد غذائية أرسلها برنامج الغذاء العالمي رستا في مرفأ ميركا (100كيلومتر جنوب مقديشو) بحراسة سفينة حربية فرنسية.

جاء ذلك بعد قتل جنود تابعين للحكومة الانتقالية في الصومال أربعة لاجئين وإصابتهم أشخاصا آخرين في إحدى ضواحي مقديشو عقب تعرض موكب رئيس بلدية العاصمة محمد عمر لهجوم أمس الأحد.

تجمعات اللاجئين الصوماليين جنوب مقديشو تعرضت لنيران جنود الحكومة (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن الجنود فتحوا النار عشوائيا على سوق إليشا بياها الواقع على بعد 20 كلم جنوب غرب مقديشو مما أدى إلى سقوط القتلى والجرحى.
 
يشار إلى أن المنطقة التي وقع فيها الهجوم لجأ إليها عشرات الآلاف من المدنيين الفارين من أعمال العنف في أحياء مقديشو، طلبا للأمن.
 
وخلال الأسبوعين الأولين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري فرّ نحو 173 ألف نسمة من العاصمة وفق تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بعد تجدد المعارك العنيفة بين المسلحين والقوات الحكومية مدعومة بالقوات الإثيوبية.
المصدر : الجزيرة + وكالات