بري والحريري توافقا على إبقاء مشاوراتهما مفتوحة حتى موعد الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

التقى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري وزعيم الغالبية النيابية سعد الحريري لبحث قائمة الأسماء الواردة من بطريرك الموارنة نصر الله صفير لمرشحي الرئاسة مع دخول أزمة انتخاب بديل للرئيس إميل لحود أسبوعا حاسما.

وذكر بيان لمكتب الحريري أن اللقاء جرى في منزل بري وبحثت أثناءه اللائحة المقدمة من البطريرك "في إطار المبادرة الفرنسية المدعومة عربيا" مضيفا أن الرجلين اتفقا على إبقاء مشاوراتهما مفتوحة إلى حين التوصل إلى رئيس توافقي من الواردة أسماؤهم في اللائحة.

"
مراسلة الجزيرة في بيروت قالت إن الحريري وبري بدآ مشاوراتهما كل مع فريقه لغربلة الأسماء المطروحة
"
وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن الحريري وبري بدآ مشاوراتهما كل مع فريقه لغربلة الأسماء المطروحة، مضيفة أن اليومين المقبلين سيكونا حاسمين وسيشهد يوم الأربعاء جلسة في حال التوافق على رئيس وستلغى إذا لم يتم ذلك.

وكانت المبادرة الفرنسية قد قضت بأن يضع البطريرك الماروني -الذي ينتمي رئيس الجمهورية إلى طائفته- لائحة بأسماء المرشحين تحال إلى بري والحريري المكلفين من المعارضة والأكثرية باختيار اسم أو أكثر تطرح على مجلس النواب لينتخب منها رئيسا قبل انتهاء المهلة الدستورية للحود في 24 نوفمبر/تشرين الثاني.

وفيما لم يكشف أي من الأطراف المعنية عن مضمون اللائحة، تتواصل التكهنات بشأن الأسماء. وهي تجمع كلها على أنها تضم أسماء النائب ميشال عون (معارضة) ومرشحي قوى 14 آذار التي تمثلها الأكثرية النائب بطرس حرب والنائب السابق نسيب لحود.

بينما لم يتمكن أحد من الحسم بالنسبة إلى أسماء الشخصيات الأخرى وغالبيتها من التكنوقراط.

داليما التقى الزعماء اللبنانيين وألمح إلى زيارة وشيكة لبيروت مع نظيريه الفرسي والإسباني (رويترز)
وأتى طرح البطريرك صفير للأسماء قبل أيام من موعد جلسة انتخاب الرئيس الأخيرة في 21 الجاري والتي حدد موعدها بعد ثلاثة تأجيلات وسط اهتمام عالمي عبر عنه حشد الزوار الدوليين إلى لبنان في مسعى لتجنيبه فخ الفراغ الدستوري إذا لم تتوافق الأكثرية والمعارضة على انتخاب رئيس.

وفي حال عدم توافق الطرفين تطرح سيناريوهات بينها قيام الغالبية النيابية باختيار رئيس من صفوفها بأكثرية النصف زائد واحد وهو ما يمكن أن يقابله قيام لحود بتشكيل حكومة ثانية مما يعيد لبنان الى عهد الحكومتين خلال السنوات الأخيرة من حربه الأهلية (1975-1989).

وكان آخر زوار لبنان وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما الذي رجح في مطار بيروت أمس أن يكون للبنان رئيس جديد خلال الأسبوع المقبل، مضيفا أنه قد يعود الأسبوع المقبل إلى العاصمة اللبنانية مع نظيريه الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس والفرنسي برنار كوشنر.

المصدر : الجزيرة + وكالات