المغرب ينفي تلقي مذكرات توقيف بالتحقيق باختفاء بن بركة
آخر تحديث: 2007/11/18 الساعة 04:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/18 الساعة 04:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/9 هـ

المغرب ينفي تلقي مذكرات توقيف بالتحقيق باختفاء بن بركة

صورة لبن بركة عام 1959 في مؤتمر صحفي بالدار البيضاء (الفرنسية-أرشيف)

نفى المغرب أن يكون تلقى مذكرات توقيف أصدرتها الشرطة الدولية (إنتربول) بحق أربعة من كبار مسؤوليه في إطار تحقيق فرنسي باختفاء المعارض اليساري المغربي المهدي بن بركة قبل 42 عاما.
 
وكان مصدر قضائي فرنسي قال إن القاضي الذي يحقق في القضية باتريك راماييل وقع قبل أربعة أسابيع على خمس مذكرات توقيف, لم تصدر إحداها بعد. لكن الأربع الأخرى أرسلت عبر الإنتربول، وتستهدف الجنرال حسني بن سليمان قائد الدرك الملكي أحد المقربين من الملك محمد السادس.
 
شائعات مبيتة
ونفى بيان لوزارة العدل المغربية نفيا قاطعا اطلاعها أو تلقيها مذكرات توقيف على علاقة بالقضية مباشرة عبر السلطات القضائية المغربية أو غير مباشرة عبر القنوات الدبلوماسية أو الأمنية, واعتبر ما نقلته وسائل إعلام عن إصدار المذكرات أخبارا "محاطة بشائعات مبيتة ومغرضة" يضر بالقضية.
 
وقالت الوزارة إن القاضي الفرنسي كان منحازا في تحقيقاته وقام بتجاوزات خلال زيارة إلى المغرب بينها انتحال شخصية, والتصرف غير اللائق "بالوقار الواجب للقضاء". وأخذت عليه نشر صور ووثائق قبل تسليمها للسلطات القضائية المغربية في شكل قانوني, وأكدت أن المملكة حريصة على كشف الحقيقة كاملة, لكنها ترفض ما أسمته محاولات تدخل في عمل القضاء المغربي "تحركها نزوعات استعمارية".
 
وقد اعتبر موريس بوتان محامي عائلة بن بركة أن القاضي الفرنسي لم يكن منحازا, وقال "إنه يقوم بعمله".
 
وكان بن بركة -أحد أبرز المعارضين للملك الراحل الحسن الثاني- اختفى في باريس عام 1965, في قضية يعتقد فيها بضلوع كل من الأجهزة السرية المغربية والفرنسية والعصابات المنظمة, وظلت حقائقها غامضة حتى اليوم.
المصدر : الفرنسية