الطالباني يتوقع عملية عسكرية تركية ضد المتمردين الأكراد
آخر تحديث: 2007/11/17 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمين مفتاح كنيسة القيامة يعلن رفضه استقبال نائب الرئيس الأميركي خلال زيارته المرتقبة
آخر تحديث: 2007/11/17 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/8 هـ

الطالباني يتوقع عملية عسكرية تركية ضد المتمردين الأكراد

الطالباني دعا المتمردين الأكراد إلى التخلي عن السلاح أو مغادرة الأراضي العراقية (الفرنسية-أرشيف)

توقع الرئيس العراقي جلال الطالباني الجمعة أن ينفذ الجيش التركي عملية "محدودة" ضد متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.
 
وقال الطالباني في تصريحات صحفية بالكويت إن العملية العسكرية التركية أصبحت "شبه مؤكدة"، موضحا أنها لن تؤثر على العلاقات بين أنقرة وبغداد وكذا مع إقليم كردستان.
 
وأضاف الطالباني خلال زيارة للكويت "أن تركيا حددت نطاق العملية بأن يكون محصورا بالمناطق التي يوجد فيها حزب العمال ولا يشمل المناطق الآهلة بالسكان والمناطق الواقعة تحت سيطرة حكومة إقليم كردستان".
 
وقال "دعونا حزب العمال الكردستاني إما إلى ترك السلاح أو مغادرة الأراضي العراقية".
 
وكان قائد القوات البرية التركية الجنرال أيلكر باسبوغ أكد أمس أن تركيا تستعد لتوجيه ضربة عسكرية إلى المسلحين الأكراد في شمال العراق، دون أن يذكر أي تفاصيل عن موعد وحجم هذه العملية.
 
ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن قائد القوات البرية أيلكر باسبوغ أن البرلمان سمح للحكومة بشن عملية وراء الحدود.
 
وكان البرلمان التركي وافق في أكتوبر/تشرين الأول على عملية مماثلة إثر مقتل 12 جنديا تركيا على أيدي متمردين أكراد قرب الحدود العراقية.
 
وفي سياق متصل أظهر استطلاع للرأي العام التركي نشر أمس أن أغلبية الأتراك يؤيدون تنفيذ عملية توغل عسكري في شمال العراق ضد متمردي حزب العمال الكردستاني.
 
وأوضح الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة بولمارك في أكتوبر/تشرين الأول أن 81% من المستجوبين أعربوا عن تأييدهم لتلك العملية العسكرية مقابل رفض 13%.
 
ومن جهة أخرى تقدم المدعي العام لدى المحكمة الدستورية التركية بطلب رسمي للمحكمة بحظر الحزب الديمقراطي الاجتماعي المؤيد للأكراد بتهم إثارة النعرات الانفصالية.
 
وجاءت هذه الخطوة بعد أن طالب الحزب الممثل في البرلمان الحكومة التركية بمنح حكم ذاتي للمنطقة التي تقطنها غالبية كردية في جنوب شرق البلاد باعتباره حلا للعمليات المسلحة التي تعصف بالمنطقة منذ أكثر من 20 عاما.
 
وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن كبير المدعين عبد الرحمن يلجينكايا عرض القضية أمام المحكمة الدستورية، ولم يتسن الحصول على مزيد من التفاصيل.
ومن جهتهم قال نواب الحزب في البرلمان إنهم لم يخطروا بالقضية.
 
يشار إلى أن تركيا حظرت في الماضي أحزابا موالية للأكراد للاشتباه في صلتها بحزب العمال الكردستاني المحظور، وينفي الحزب الديمقراطي الاجتماعي صلته بحزب العمال الذي تعدّه أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.
المصدر : وكالات