أحمدي نجاد يستبعد الحرب ويصف محادثاته بالمنامة بالبناءة
آخر تحديث: 2007/11/18 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/18 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/9 هـ

أحمدي نجاد يستبعد الحرب ويصف محادثاته بالمنامة بالبناءة

الرئيس الإيراني أثنى على موقف دول الخليج من أزمة بلاده النووية مع الغرب (الفرنسية)

استبعد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وقوع حرب بالمنطقة, لكنه مع ذلك أكد استعداد طهران لمواجهة مثل ذلك الاحتمال.
 
وقال أحمدي نجاد -في مؤتمر صحفي في ختام زيارة قصيرة للمنامة، هي الأولى له منذ توليه منصبه في 2005- "لا تكونوا قلقين, ليست هناك حرب وهذا إعلام مضلل لزيادة التأزم بالمنطقة".
 
واتهم الرئيس الإيراني واشنطن بأنها "تفتعل هذه الأزمات" قائلا إن الأميركيين "غير سعداء بالتقدم في موضوع الملف النووي الإيراني", مضيفا أن "السياسة الإقليمية للولايات المتحدة واجهت فشلا ذريعا بالمنطقة".
 
كما تنبأ بخروج واشنطن من المنطقة بقوله "الأميركيون مجبرون على الخروج من منطقتنا, هم يسعون لأن تكون هناك قلاقل ووقيعة بين دول المنطقة, وعلينا أن نكون واعين لمثل هذه الفتن".
 
بناءة وجيدة
وعن المحادثات التي أجراها مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة, قال أحمدي نجاد إنها كانت "بناءة وجيدة", مؤكدا أن "القيادتين مصممتان على المضي قدما في تعزيز العلاقات الثنائية, واتفقا على أن يعمم نموذج التعاون بينهما على كافة دول المنطقة.
 
وجاءت تلك التصريحات قبيل وصول الرئيس الإيراني إلى الرياض للمشاركة في قمة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك), حيث كان في استقباله ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز بقاعدة الرياض الجوية.
 
وكانت أزمة نشبت بين طهران والمنامة على خلفية مقال في صحيفة كيهان الإيرانية قالت فيه إن "المطلب الأساسي (...) حاليا هو إعادة هذه المحافظة (البحرين) التي تم فصلها عن إيران إلى الوطن الأم والأصلي".
 
وقد نفى وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في يوليو/تموز الماضي وجود أي مطامع لبلاده في أراضي البحرين.
 
يشار إلى أن المنامة تحتضن مقر الأسطول الأميركي الخامس, ويتواجد على أراضيها نحو خمسة آلاف جندي أميركي.
المصدر : وكالات