شهيدان بقصف إسرائيلي لغزة وإجلاء مستوطنين بالضفة
آخر تحديث: 2007/11/16 الساعة 02:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/16 الساعة 02:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/7 هـ

شهيدان بقصف إسرائيلي لغزة وإجلاء مستوطنين بالضفة

فلسطينيان استشهدا جراء قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي لموقع بقطاع غزة (رويترز-أرشيف)

استشهد فلسطينيان اثنان عندما قصف السلاح الجوي للاحتلال الإسرائيلي موقعا في شمال قطاع غزة، بينما أجلت الشرطة الإسرائيلية مستوطنين يهودا من موقع مستوطنة عشوائية احتلوها منذ أكثر من شهرين بالضفة الغربية.

وأفاد مراسل الجزيرة في في قطاع غزة بأن الفلسطينيين استشهدا وأن ثلاثة آخرين على الأقل أصيبوا أمس الخميس في غارة إسرائيلية على بيت لاهيا شمال القطاع.

وأوضح مصدر طبي فلسطيني أن الشهيدين في العشرينيات من عمرهما. وأفاد شهود عيان بأن الغارة استهدفت سيارة كانت تقل مجموعة من كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وحسب الأسوشيتد بريس فإن الغارة الإسرائيلية جاءت بعد أن قام عناصر من كتائب شهداء الأقصى بإطلاق قذائف صاروخية في اتجاه إسرائيل. ونقلت الوكالة عن كتائب الأقصى أنها أطلقت عشر قذائف على بلدات بجنوب إسرائيل.

وفي وقت لاحق أصاب سلاح الجو الإسرائيلي مولدا للطاقة في شمال قطاع غزة دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا لكنه كان وراء انقطاع التيار الكهربائي عن نحو خمسة آلاف شخص في المنطقة.

وجاء القصف الإسرائيلي للقطاع بعد يوم واحد من إصابة جندي إسرائيلي بالقطاع في هجوم تبنته كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وحسب متحدث عسكري إسرائيلي فإن الجندي أصيب بجروح طفيفة بالرصاص حين أطلق فلسطينيون النار عليه حينما كان يشارك في "عملية روتينية" قرب حاجز إيريز العسكري في بيت حانون شمال القطاع.

وقالت كتائب القسام في بيان خاص إن العملية تأتي ردا على الاعتداءات المستمرة للجيش الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني.



الشرطة الإسرائيلية أثناء إجلاء مستوطنين بالضفة الغربية (الفرنسية-أرشيف)
إجلاء مستوطنين
على صعيد آخر أجلت قوات الأمن الإسرائيلية 12 مستوطنا يهوديا وناشطا من اليمين المتطرف من موقع مستوطنة عشوائية احتلوها في نهاية سبتمبر/أيلول في شمال الضفة الغربية.

وأفاد متحدث باسم الشرطة بأنه تم "إجلاء المستوطنين من موقع حارحيفي قرب مستوطنة إيلون موريه المجاورة لمدينة نابلس شمال الضفة، وتم إيقاف ستة منهم اعترضوا على عملية الإجلاء".

وحسب نفس المصادر ففي تلك العملية "تم تدمير أربعة مبان عشوائية أقيمت في الموقع" دون مزيد من التوضيح.

وتقول حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، إن هناك مائة مستوطنة عشوائية مأهولة في الضفة الغربية بينها 56 أقيمت بعد تولي رئيس الوزراء السابق أرييل شارون السلطة في مارس/آذار 2001.

وتعهدت إسرائيل لدى الولايات المتحدة بتفكيك تلك المستوطنات غير أنها لم تنفذ ذلك الوعد.

ويعتبر المجتمع الدولي كافة المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة منذ يونيو/حزيران 1967، غير شرعية سواء بنيت بترخيص من السلطات الإسرائيلية أو بدونه.

المصدر : الجزيرة + وكالات