الجيش الأميركي خاض معركة مع حلفائه بالتاجي وقتل 24 منهم (رويترز-أرشيف)

قتل جندي أميركي وأصيب أربعة آخرون بالعراق، ليرتفع عدد القتلى من العسكريين الأميركيين في هذا البلد إلى 3863.

وذكر بيان عسكري أميركي أن الجندي القتيل وزملاءه الجرحى أصيبوا أمس بانفجار عبوة ناسفة في العمليات القتالية الجارية حاليا في محافظة ديالى.

وتقوم القوات الأميركية والجيش العراقي منذ شهور بحملة ضد مسلحي تنظيم القاعدة المنتشرين في مدن المحافظة وقراها. وأعلنت الشرطة العراقية اليوم عن مقتل خمسة أشخاص في المحافظة نفسها بينهم ثلاثة من مسلحي القاعدة في اشتباك في قرية قريبة من مدينة بعقوبة.

الإعلان الأميركي عن مقتل الجندي جاء بعد يوم من مقتل جندي آخر ومدنيين عراقيين وجرح خمسة جنود أميركيين في انفجار استهدف قافلة أميركية قرب المنطقة الخضراء المحصنة وسط المدينة.

ونجم الانفجار حسب المعلومات الأميركية عن قنبلة خارقة للدروع، وهي نوع من القنابل التي تزرع على الطرق ويتهم الجيش الأميركي إيران بتزويد مليشيات شيعية في العراق بها، وهو ما تنفيه طهران.

وأتى هذا الهجوم بعد فترة من الهدوء في هذه المنطقة ساد معها انطباع بتحسن الوضع الأمني وانخفاض عدد الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية ببغداد.

هجوم انتحاري
في هذه الأثناء لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب 21 آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مدير شرطة كركوك (290 كلم شمال بغداد)، حسب ما أعلنت الشرطة العراقية.

الشرطة العراقية قالت إن عملية في قرية قرب بعقوبة أدت إلى مقتل مدنيين وثلاثة من أفراد القاعدة (رويترز-أرشيف)
وقال ضابط في الشرطة إن الانتحاري اقتحم بسيارته موكب مدير الشرطة العميد خطاب عمر المكون من ست سيارات، وأضاف أن عمر أصيب بجروح في الرأس والصدر ونقل إلى مستشفى قريب.

وأظهرت صور تلفزيونية لموقع الانفجار في حي تسعين جنوب المدينة سيارات مدمرة وجرحى بينهم أطفال مدرسة وقع الانفجار على مقربة منها.

وتعتبر مديرية الطوارئ إحدى أهم المؤسسات الأمنية في المحافظة، إذ يقع على عاتقها معظم الواجبات الخاصة بمواجهة الإرهاب ومقاتلة تنظيم القاعدة الذي ينشط في غرب محافظة كركوك وجنوبها.

نيران صديقة
وفيما واصل العنف الدموي حصد القتلى والجرحى بأنحاء العراق لقي 24 من مسلحي مجلس صحوة التاجي المتحالف مع القوات الأميركية مصرعهم بنيران أطلقها عليهم الجنود والطائرات الأميركية في عملية بحث عن مقاتلي تنظيم القاعدة بالمنطقة الواقعة شمال بغداد.

وأبلغ رئيس المجلس الشيخ منصور عبيد السالم الجزيرة أمس بأن الجيش الأميركي قصف أنصاره في معركة دامت 12 ساعة مع أعضاء تنظيم القاعدة، وأضاف أن قادة الجيش الأميركي تجاهلوا كل النداءات الموجهة إليهم بأنهم يقصفون حلفاءهم.

وقال السالم إن المعركة استمرت منذ ليل الثلاثاء حتى صباح الأربعاء وإن المشهد كان مرعبا حيث تناثرت جثث القتلى في المنطقة وكان بعضها قد تحول إلى أشلاء جراء القصف.

تفجير كركوك أوقع ستة قتلى و21 جريحا(رويترز-أرشيف)
ومعلوم أن الجيش الأميركي شجع قيام مجالس صحوة في المناطق السنية بالعراق لمواجهة نفوذ تنظيم القاعدة ودعمها ماليا وتسليحيا.

وفي تأكيد ضمني لرواية السالم أكد متحدث باسم الجيش الأميركي مقتل 24 مقاتلا وأسر 16 في معركة جرت بالتاجي (20 كلم شمال بغداد) حيث كان الجنود يقومون بعملية بحث عن أعضاء القاعدة المختبئين فيها. وقال المتحدث إن الجيش الأميركي يواصل جمع المعلومات حول معركة التاجي.

وتشير التقارير الأولية للقوات الأميركية إلى أن جنودا كانوا في مهمة بحث عن مقاتلي القاعدة عثروا على مسلحين ظنوا أنهم أعداء وباشروا بإطلاق النار عليهم. وتضيف ذات التقارير أن الجنود طلبوا مساندة جوية بعد أن تعرضوا لنيران من جهات مختلفة.

ويشير متحدث أميركي إلى أن الجنود عثروا في المنطقة كذلك على كميات من الأسلحة تضم رشاشات مضادة للطائرات وصواريخ أرض-أرض ومواد تستخدم في العبوات الناسفة، مشيرا الى أن الجيش الأميركي لم يمن بأي خسائر.

المصدر : الجزيرة + وكالات