حكومة المالكي تقرر الانفتاح على مصر والسعودية والأردن
آخر تحديث: 2007/11/15 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/15 الساعة 02:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/6 هـ

حكومة المالكي تقرر الانفتاح على مصر والسعودية والأردن

المالكي (يسار) أثناء لقائه مبارك في القاهرة في أبريل الماضي حيث يسعى لتعزيز علاقة العراق بدول الجوار العربي (الفرنسية-أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد
 
كشف مصدر حكومي عراقي مطلع أن العراق قرر الانفتاح على ما سماه "دول القرار العربي" وهي مصر والسعودية والأردن وذلك بعد أن لمست الحكومة العراقية تغيراً إيجابياً –بحسب المصدر- من تلك الدول في التعامل مع الشأن الرسمي العراقي.
 
وصرح المصدر –وهو عضو قيادي بارز في حزب الدعوة الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي- للجزيرة نت أن العراق يسعى ضمن إستراتيجية جديدة إلى "توسيع الانفتاح على الدول العربية وتطوير المصالحة داخلياً وإعادة العراقيين المهجرين وإجراء تعديل وزاري يأخذ في الاعتبار مصلحة الأطراف السياسية".
 
وقد اختارت حكومة المالكي الانفتاح على هذه الدول -التي سماها المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، "دول القرار العربي"- بشكل واسع النطاق حيث سيتم إرسال وفود يترأس بعضها المالكي شخصياً وبعضها الآخر يترأسه مسؤولون عراقيون كبار "وستبدأ هذه الجولات بالدول الثلاث لتتسع فيما بعد نحو الدول العربية الأخرى".
 
ويهدف هذا الانفتاح –بحسب المصدر- إلى "إجراء حوارات ومباحثات معمقة مع الدول العربية الثلاث لتعزيز التعاون وتوثيق عمق العراق عربياً بعد أن شهد الوضع الداخلي العراقي –على حد قوله- استقراراً أمنياً نسبياً".
 
ويتزامن الإعلان عن الإستراتيجية الجديدة مع الزيارة التي يقوم بها الرئيس العراقي جلال الطالباني إلى القاهرة والتي أجرى خلالها لقاءات مع قادة عرب، حيث نفى أثناء الزيارة –وفقاً للمصدر نفسه- أي وجود أو تأثير إسرائيلي في شمالي العراق ووجه الرئيس العراقي الدعوة لوفد مصري لزيارة مدينة السليمانية بهدف التأكد من عدم صحة الاتهامات.
 
وكان عضو البرلمان العراقي سامي العسكري كشف في تصريح للصحافة العراقية عن قرب قيام المالكي بزيارات لكل من الإمارات وقطر وعُمان والصين بهدف "تعزيز علاقات العراق مع محيطة، وشرح مجمل التطورات الأمنية والسياسية التي يتميز بها الوضع العراقي".
المصدر : الجزيرة