انفجار يهز بغداد والجيش الأميركي يعلن مقتل ثلاثة جنود
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ

انفجار يهز بغداد والجيش الأميركي يعلن مقتل ثلاثة جنود

انفجار المنطقة الخضراء جاء بعد يوم من مواجهات جرت جنوب بغداد (رويترز)

هز انفجار قوي المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد وشوهدت سحب من الدخان الأسود قرب أحد مداخل المنطقة المحصنة تحصينا شديدا والتي تضم السفارة الأميركية وبعض وزارات الحكومة العراقية. وفي الأثناء أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده بحادثين منفصلين في شمالي العراق.
 
وقالت الشرطة العراقية إن الانفجار نجم عن قنبلة مزروعة في الطريق ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة اثنين آخرين. وذكرت الشرطة أن القنبلة استهدفت قافلة عسكرية أميركية وأن عربة همفي أصيبت، لكن لم يتضح ما إذا كان هناك أي خسائر بين القوات الأميركية وفقا لوكالة رويترز للأنباء.
 

وذكر شهود عيان أن الانفجار من أشد الانفجارات التي سمعت في العاصمة منذ أسابيع، وقد أدى إلى اهتزاز الأبواب والنوافذ في مبان تبعد مئات الأمتار عن المكان.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق العسكري الأميركي الرائد وينفيلد دانييلسون قوله إن الجيش الأميركي يتحقق من طبيعة هذا الانفجار.
 
وكانت الأسابيع الأخيرة شهدت تراجعا في حدة العنف في بغداد ولا سيما في هذه المنطقة المحاطة بجدران حماية عالية والمحروسة بمراكز مراقبة مشددة.

مقتل جنود أميركيين
على صعيد آخر قال الجيش الأميركي إن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا في حادثين منفصلين في شمالي العراق. وأفاد الجيش في بيان بأن جنديين قتلا وأصيب أربعة بجراح في انفجار قنبلة على جانب الطريق في محافظة ديالى شمال شرق بغداد يوم الثلاثاء.
 
وذكر البيان أن جنديا آخر قتل بالرصاص قرب مدينة الموصل التي تبعد 390 كم إلى الشمال من بغداد.

وبمقتل هؤلاء يرتفع عدد قتلى الجيش الأميركي في العراق منذ اجتياح هذا البلد في مارس/آذار 2003 إلى 3861 قتيلا وفق تعداد يستند إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية. وقتل ما لا يقل عن 856 عسكريا أميركيا منذ مطلع العام 2007 مما يجعله العام الأكثر دموية بالنسبة للجيش الأميركي منذ 2003.
 
مواجهات بغداد
وكان الجيش الأميركي أعلن أمس الثلاثاء مقتل 15 مسلحا قال إنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة في مواجهات عنيفة اندلعت جنوب بغداد وشارك فيها الطيران الأميركي وقوات عراقية ومدنيون.
 
وأفاد بيان للجيش الأميركي بأن الاشتباكات بدأت عندما هاجم مسلحون يتراوح عددهم بين ثلاثين و45 نقطة تفتيش جنوب بغداد. ولم يشر البيان الأميركي إلى ما إذا كانت المواجهات التي وصفها بأنها ضارية قد أسفرت عن سقوط قتلى بين القوات الأميركية أو الحراس المحليين.
"
قتل ما لا يقل عن 856 عسكريا أميركيا منذ مطلع العام 2007 مما يجعله منذ الآن، العام الأكثر دموية بالنسبة للجيش الأميركي منذ 2003

"

جاء ذلك في وقت سقط فيه مزيد من العراقيين بين قتيل وجريح في مواجهات وتفجيرات بأنحاء متفرقة من البلاد. وقد قتل 22 عراقيا على الأقل وأصيب 31 آخرون بينهم مدنيون وعسكريون ورجال شرطة في سلسلة المواجهات والتفجيرات المتواصلة.

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي في وقت سابق عن قراره سحب ثلاثة آلاف من جنوده من محافظة ديالى, ليكونوا ثاني دفعة كبيرة تغادر العراق في ظل خفض عدد القوات بعد زيادتها بثلاثين ألف جندي في وقت سابق من هذا العام.

وقالت متحدثة أميركية إن الوحدات المنسحبة لن تستبدل بأخرى, مشيرة إلى أن الكتيبة الرابعة المقاتلة المتمركزة قرب بغداد ستتولى المهام في المنطقة.
المصدر : وكالات