إسلاميو الأردن يخشون تزوير الانتخابات
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 07:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 07:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ

إسلاميو الأردن يخشون تزوير الانتخابات

التنافس خلال الانتخابات النيابية المقبلة في الأردن سيكون حول 110 مقاعد (الجزيرة نت)

اتهم حزب جبهة العمل الإسلامي المعارض الحكومة الأردنية بأنها بصدد التخطيط للتلاعب بالانتخابات البرلمانية المقررة في غضون أسبوع، في حين تعهدت الحكومة بإجراء اقتراع نزيه وشفاف.

وعبر رئيس كتلة الجبهة في البرلمان صبري سميرات عن قلقه من احتمال تحضير الحكومة لخطط من أجل التلاعب بنتائج الاقتراع النيابي، مؤكدا أن الجبهة لن تنسحب من الانتخابات على غرار ما قامت به خلال الاقتراع البلدي.

وبدون أن يقدم أدلة واضحة، قال سميرات في تصريحات نقلتها أسوشيتد برس إن هناك مؤشرات تدفع إلى الاعتقاد بأن الانتخابات النيابية لن تكون نزيهة وشفافة.

وأشار سميرات إلى أنه من بين تلك المؤشرات ما وصفه بلامبالاة الحكومة إزاء أنباء عن قيام مرشحين أثرياء بشراء أصوات الناخبين في خضم المنافسة التي تسبق الاقتراع المقرر إجراؤه في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وكان حزب جبهة العمل الإسلامي الذي يعد أكبر أحزاب المعارضة قد قال في بيان سابق إن "مجريات العملية الانتخابية تتسم بالغموض".



ناصر جودة: الحكومة ملتزمة بانتخابات نزيهة وشفافة (الجزيرة نت-أرشيف)
تعهد حكومي
في مقابل ذلك كانت الحكومة قد أكدت أمس على لسان الناطق باسمها ناصر جودة تصميمها على جعل الانتخابات التشريعية "نزيهة وحرة وشفافة".

وقال جودة "نحن واثقون من إجراءات الحكومة، والحكومة ملتزمة بأن تكون هذه الانتخابات نزيهة وحرة وشفافة".

وفي إطار الاستعداد للانتخابات التشريعية قالت وزارة الداخلية الأردنية إن عدد المسجلين للمشاركة في التصويت بلغ نحو مليونين ونصف وإن عدد المرشحين بلغ حتى أمس الاثنين 954 مرشحا بينهم 203 نساء، سيتنافسون على مقاعد البرلمان البالغ عددها 110 مقاعد.

المصدر : وكالات