لحود يرفض تسليم الرئاسة لرئيس ينتخب بأغلبية النصف زائد واحد (الفرنسية-أرشيف)

جدد الرئيس اللبناني إميل لحود رفضه تسليم الرئاسة في نهاية ولايته إلى رئيس منتخب بالنصف زائد واحد أو إلى الحكومة الحالية التابعة للأكثرية برئاسة فؤاد السنيورة وذلك قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الفرنسي إلى بيروت.

وجاء ذلك على لسان الوزير اللبناني السابق وديع الخازن الذي صرح لوكالة الأنباء الفرنسية الاثنين عقب لقائه لحود في قصر بعبدا بأنه سمع منه أنه يرفض تسليم "مقاليد الرئاسة لرئيس ينتخب بالنصف زائد واحد أو لحكومة تنتهك الدستور وتضرب عرض الحائط بالميثاق الوطني الذي يحمي لبنان ووحدته" وذلك في حال تعذر انتخاب رئيس جديد.

 

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم واحد من خطاب ألقاه الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي طالب الرئيس لحود باتخاذ ما وصفها بمبادرة إنقاذية في حال إصرار الأكثرية النيابية على انتخاب رئيس بأغلبية النصف زائد واحد أو في حال عدم إجراء انتخابات رئاسية.

 

وفسر المراقبون تصريحات نصر الله بأنها دعوة للحود إلى تشكيل حكومة ثانية بمواجهة حكومة فؤاد السنيورة المدعومة من الغرب.

 

وكان رئيس المجلس النيابي نبيه بري -وهو من زعماء المعارضة- أرجأ جلسة انتخاب الرئيس إلى 21 من الشهر الجاري أي قبل يومين من انتهاء الولاية الدستورية للحود.

 

يشار إلى أن المعارضة اللبنانية تهدد بمقاطعة الانتخابات إذا لم يتم التوصل لرئيس توافقي فيما أعلنت الأكثرية النيابية التي يتزعمها رئيس تيار المستقبل سعد الحريري عزمها على انتخاب رئيس بأغلبية النصف زائد واحد. 

 

كوشنر خلال زيارته الأخيرة للوحدة الفرنسية العاملة في إطار يونيفيل جنوب لبنان (الفرنسية-أرشيف) 
موفد فرنسي

في هذه الأثناء أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن الوزير برنارد كوشنر سيتوجه إلى بيروت الاثنين في إطار المحاولات الساعية لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمعارضة حول انتخاب رئيس لبناني جديد.

 

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية باسكال أندرياني أن كوشنر -الذي كان مع الرئيس نيكولا ساركوزي في برلين- سيغادر العاصمة الألمانية إلى بيروت في زيارة تستغرق 24 ساعة فقط حيث سيلتقي الثلاثاء بالبطريرك الماروني نصر الله صفير وزعماء لبنانيين آخرين، دون أن تعطي المزيد من التفاصيل.

 

واكتفت المتحدثة الفرنسية بالقول إن هذه الزيارة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها باريس لصالح تقريب وجهات النظر بين الأطراف اللبنانية.



المصدر : وكالات