فلسطينيون يخلون أحد جرحى اشتباكات غزة (الفرنسية)

أفادت أنباء أولية بقتل خمسة فلسطينيين وجرح عشرات آخرون في صدامات بين القوة التنفيذية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في غزة وأنصار حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أثناء إحياء فتح الذكرى السنوية الثالثة لرحيل الزعيم ياسر عرفات.

وأكدت مصادر طبية ومصادر في فتح وقوع هذا العدد من القتلى والجرحى بعد إطلاق النار عليهم أثناء المهرجان ونقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج. وأكد متحدث باسم الحكومة المقالة مقتل شخص واحد محملا حركة فتح بالتحريض وباندساس مسلحين من فتح بين المتظاهرين.

واتهم مسؤول من حركة فتح طلب عدم ذكر اسمه القوات التنفيذية بإطلاق النار على المشاركين في المهرجان، وقال إن "عناصر من الشرطة التابعة لحماس أطلقوا قنابل صوتية تجاه المتظاهرين". وأضاف أن "اعتداءات بالضرب بالهراوات وقعت أيضا على عدد من المشاركين".

وذكر شهود عيان أن عشرات من المشاركين في المهرجان رددوا هتافات مناوئة لحماس ولحكومتها في غزة.

ويقدر منظمو المهرجان عدد المشاركين في المهرجان بنحو 200 ألف فلسطيني حضروا من جميع أنحاء قطاع غزة، وقد شاركوا في المهرجان الذي جاء بعد يوم من احتفال الفلسطينيين في الضفة الغربية بالذكرى نفسها.

ودعا الرئيس محمود عباس في كلمة ألقاها نيابة عنه زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمام المتظاهرين حركة حماس إلى وقف ما وصفه بجرائمها ضد كوادر وعناصر حركة فتح.

من جهته دعا رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالوكالة أحمد بحر الرئيس عباس للتحقيق في ملابسات وفاة عرفات.

وقال بحر في تصريح للصحفيين إن الرئيس الراحل عرفات حوصر وقتل بالسم بسبب مواقفه الوطنية الشجاعة.

اعتقالات
وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم 24 فلسطينيا من بينهم نائبان من حركة حماس.

وقال مصدر في الحركة إن النائبين المعتقلين هما مريم صالح من رام الله وخالد طافش من بيت لحم، ما يرفع عدد نواب حماس المعتقلين لدى إسرائيل منذ الصيف الماضي إلى 41 معتقلا.

وشنت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة اعتقالات ومداهمات في عدة مدن بالضفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات