الأردن يغلق ملف مواطنيه بغوانتانامو (الجزيرة نت-أرشيف)
أكد الأردن اليوم أنه ليس هناك أي معتقل من مواطنيها في سجن غوانتانامو بعد أن التأم شمل ثلاثة أردنيين أفرجت عنهم السلطات الأميركية الأسبوع الماضي, بأسرهم.

وعزا الناطق باسم الحكومة ناصر جودة الإفراج عن الأردنيين الثلاثة إلى الجهود التي بذلها الأردن في هذا الصدد.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن المعتقلين الثلاثة السابقين خضعوا للفحوص الطبية واستكملوا بعض الإجراءات القانونية قبل السماح لهم بالعودة إلى منازلهم.
 
وأشار إلى أنه لم يعد هناك الآن أي معتقل أردني بسجن غوانتانامو, الذي أقامته الولايات المتحدة عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 لحبس أسرى من أفغانستان ومناطق أخرى من العالم في إطار حملتها على ما تسميه الإرهاب الدولي.

والأردنيون الثلاثة الذين أطلق سراحهم هم أسامه أحمد حسن أبو كبير وأحمد حسن جميل سليمان وإبراهيم مهدي أحمد زيدان.

ووجهت جماعات حقوق الإنسان انتقادات حادة للمعاملة التي يتعرض لها المعتقلون في غوانتانامو، واتهمت الولايات المتحدة بانتهاك القانون الدولي لإبقائها المعتقلين قيد الاحتجاز دون محاكمة.

ولا يزال هناك 320 أسيرا من أصل 800 محتجزين في غوانتانامو دون أن توجه لهم أي تهمة.

المصدر : وكالات