تحذير إسرائيلي وفلسطيني من الاستخفاف بمؤتمر السلام
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ

تحذير إسرائيلي وفلسطيني من الاستخفاف بمؤتمر السلام

أشرف عجرمي (الثاني من اليمين) وعلى يمينه إفرايم سنيه بمحاضرة في مقر حزب العمل الإسرائيلي (الجزيرة نت)  

وديع عواودة-تل أبيب

حذر مسؤولان إسرائيلي وفلسطيني القيادة الإسرائيلية من التعامل غير الجاد مع المؤتمر الدولي للسلام الذي دعت إليه الولايات المتحدة، وطالبا بمقاطعته إذا كان سيخصص لالتقاط الصور المشتركة فحسب.

وانتقد النائب الإسرائيلي (حزب العمل) إفرايم سنيه خلال محاضرة مع وزير شؤون الأسرى الفلسطيني أشرف العجرمي في تل أبيب "التردد" الإسرائيلي حيال التوصل لاتفاق مبادئ مع السلطة الوطنية الفلسطينية، مشددا على حيوية هذا الاتفاق قبل مؤتمر السلام الشهر المقبل.

وأشار سنيه الذي شغل قبل شهور نيابة وزير الدفاع إلى ضعف الإرادة والشجاعة السياسيتين المطلوبتين لدى القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية بغية اغتنام فرصة الوصول لاتفاق سلام.

ولفت النائب الإسرائيلي إلى أن نجاح مؤتمر الخريف يقاس بمدى التوصل لاتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين مرفق بجدول زمني محدد لاستمرار المفاوضات بين الطرفين.

إفرايم سنيه انتقد التردد الإسرائيلي بشأن مؤتمر السلام (الجزيرة نت) 
عدو مشترك
وحذر سنيه من أن فشل مؤتمر السلام الشهر المقبل يعني المصادقة على سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على الضفة الغربية، وأضاف أن ذلك سيكون "انكسارا للقيادة الفلسطينية".

وقال إن هناك أغلبية داخل الكنيست تدعم الخطوات "الأولية" التي تتضمنها المفاوضات علاوة على الدعم الإقليمي والدولي ولفت إلى أن ملامح اتفاق الحل الدائم مكتوبة على الجدران ومعروفة للجميع، منوها إلى أن المفاوضات ستستغرق سنة ونصف.

ويرى سنيه أن الحل المذكور يشمل الانسحاب إلى حدود الرابع من حزيران 1967 مع بعض التعديلات، إضافة إلى تسوية في القدس تنهي السيطرة الإسرائيلية على الأحياء العربية وتبقيها على الأحياء اليهودية مع الاحتفاظ بمستوطنة "معليه أدوميم" شرقي المدينة. لكن النائب الإسرائيلي لم يتطرق لوضع الحرم القدسي الشريف.

وبالنسبة لحق العودة أشار سنيه إلى أن اللاجئين سيعودون إلى فلسطين فقط لا إلى إسرائيل إلا إذا "وافقنا" على ذلك.



"
أشرف العجرمي يقول إن السلطة الفلسطينية تريد من ذلك المؤتمر أن يكون شقا لطريق السلام لا مجرد مؤتمر إضافي وشدد على ضرورة تأكيد البيان الإسرائيلي على إطلاق سراح كافة الأسرى

"
رؤية فلسطينية
ومن جانبه شدد العجرمي على أن الفلسطينيين مصممون على الذهاب إلى مؤتمر السلام وبحوزتهم اتفاقات أو على الأقل تفاهمات بشأن قضايا اللاجئين، والحدود، والقدس، والأسرى، مؤكدا أن العرب سيقاطعون المؤتمر إذا استنكفت السلطة الوطنية عن المشاركة فيه.

وأضاف العجرمي الذي قضى 12 عاما في سجون الاحتلال أن السلطة الفلسطينية تريد من ذلك المؤتمر أن يكون شقا لطريق السلام لا مجرد مؤتمر إضافي، وشدد على ضرورة تأكيد البيان الإسرائيلي على إطلاق سراح كافة الأسرى.

وأوضح العجرمي الذي كان تحدث بالعبرية أن الفلسطينيين تلقوا وعودا من الولايات المتحدة بأن تشق الطريق نحو السلام وألمح إلى عدم مشاركة السلطة الوطنية في المؤتمر في حال عدم بلورة اتفاق أو بيان مشترك قبل انعقاده.

ودعا إلى إبرام "صفقة" مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة سلام فياض معتبرا إياهما الشريك "الأفضل" لإسرائيل حتى الآن لكونهما يتحدثان بلغة واضحة حول المسيرة السياسية ووقف إطلاق النار.

وأوضح العجرمي أنه بالإمكان التوصل لاتفاقية سلام في غضون أسابيع معدودة وأشار إلى أن إنجاز ذلك سيقصر أيام حركة حماس في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة