الوزير الجزائري يؤكد من باريس استسلام حسن حطاب (الفرنسية)

أكد وزيرالداخلية الجزائري الجمعة من باريس أن مؤسس الجماعة السلفية للدعوة والقتال حسن حطاب سلم نفسه للسلطات نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وأوضح يزيد زرهوني في مؤتمر صحفي أن حطاب "سلم نفسه" للسلطات الجزائرية يوم 22 سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وقال الوزير "نعتبره تائبا" لكنه تدارك "عليه توضيح وضعه كونه ضالعا في ملفات قضائية عدة".
 
وجاء إعلان زرهوني عن تسليم حطاب إثر لقائه نظيرته الفرنسية ميشال إليو ماري في العاصمة الفرنسية الجمعة.
 
وقالت إليو ماري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع زرهوني إثر الاجتماع إنهما ناقشا قضايا ملف الإرهاب ومختلف مجالات التعاون ضد كل ما يمكن أن يكون مصدرا لانعدام الأمن.
 
وأوردت الصحف الجزائرية أن حسن حطاب (40 عاما) المعروف باسم أبو حمزة والذي أسس الجماعة السلفية للدعوة والقتال عام 1998، سلم نفسه للقوى الأمنية للاستفادة من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية.
 
وتمت الموافقة على هذا الميثاق إثر استفتاء في سبتمبر/ أيلول 2005 ودخل حيز التطبيق في فبراير/ شباط  2006، وهو يمنح العفو الرئاسي للمسلحين الذي يسلمون سلاحهم. 
 
وذكرت الصحف المحلية أن حطاب أقصي عن قيادة الجماعة السلفية في  أكتوبر/تشرين الأول 2003، وحل محله نبيل صحراوي الذي قتله الجيش الحكومي في يونيو/حزيران 2004 في ولاية بجاية.

المصدر : الفرنسية