أولمرت يلتقي عباس مجددا وبوش متفائل بمؤتمر الخريف
آخر تحديث: 2007/10/6 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/6 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/25 هـ

أولمرت يلتقي عباس مجددا وبوش متفائل بمؤتمر الخريف

إيهود أولمرت ومحمود عباس يلتقيان بعد أسبوعين لمناقشة أجندة المؤتمر (رويترز-أرشيف)

كشفت مصادر بديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اليوم الجمعة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي أولمرت مجددا بعد أسبوعين في مسعى لحل المسائل العالقة.
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن المصادر القول إن إسرائيل سترحب بانضمام دول أخرى إلى مؤتمر السلام المزمع عقده الشهر المقبل في الولايات المتحدة خاصة السعودية.
 
وتبدأ الطواقم الفنية الإسرائيلية والفلسطينية الأسبوع المقبل عقد سلسلة اجتماعات بغية بلورة وثيقة تشمل النقاط المتفق عليها.

وقال الرئيس الأميركي جورج بوش في تصريحات أذيعت اليوم الجمعة إنه "متفائل جدا" من أنه يمكن إقامة دولة فلسطينية بجوار إسرائيل، وقال إن مؤتمر الشرق الأوسط الذي سيعقد الشهر المقبل يمكن أن يؤدي إلى تحقيق سلام في المنطقة.
 
ووعد بوش بدعم قوات الأمن الفلسطينية ومساعدة الرئيس عباس وتقديم الدعم المالي له.
 
وكان مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون اتفقوا الأربعاء على إجراء مفاوضات رسمية بشأن الدولة الفلسطينية تبدأ بعد مؤتمر السلام.
 
لكن أولمرت رفض دعوة عباس تحديد إطار زمني محدد لحل القضايا الرئيسية ومن بينها الحدود ومصير القدس وقضية اللاجئين الفلسطينيين.
 
ومن المقرر أن يعقد المؤتمر الذي ترعاه الولايات المتحدة بواشنطن في موعد بين منتصف وأواخر شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
عناصر من سرايا القدس (رويترز-أرشيف)
مظاهرة
وعلى صعيد أخر تظاهر آلاف من عناصر وأنصار حركة الجهاد الإسلامي في مخيم جباليا بشمال قطاع غزة لمناسبة يوم القدس وتوعدوا بمواصلة  "المقاومة".
 
وانطلقت المظاهرة من مسجد القسام في بلدة بيت لاهيا في شمال القطاع بعد انتهاء صلاة الجمعة وجابت الشوارع قبل أن تتمركز في ساحة في مخيم جباليا.
 
وأكد القيادي في حركة الجهاد خضر حبيب في كلمة أمام المشاركين في المظاهرة على أن "الجهاد والمقاومة مستمرة إلى حين تحرير القدس وكل فلسطين".
 
وقال "إن الشعب الفلسطيني كله يرفض جريمة قوى الاستكبار العالمي التي تمخض عنها زراعة غدة سرطانية تتمثل في إسرائيل على أرض فلسطين".
 
ودعا حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) إلى رفض الانقسامات، وردد المتظاهرون الذين رفعوا أعلاما فلسطينية ورايات حركة الجهاد الإسلامي وحزب الله اللبناني هتافات ضد إسرائيل وأميركا. كما أحرقوا أعلام إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا.
 
وشارك في المظاهرة مئات من النساء اللواتي وضع بعضهن شارات على رؤوسهن كتب عليها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
 
كما شارك أيضا عناصر من حركة فتح كانوا يرفعون رايات حركتهم الصفراء.
المصدر : وكالات