قال وزيرالدولة في الخارجية السودانية السماني الوسيلة إن حكومته تلقت رسالة من الإدارة الأميركية تحتوي جملة من الشروط لإطلاق سراح تسعة سودانيين معتقلين فى غوانتانامو من بينهم مصور الجزيرة سامى الحاج.
 
وأضاف الوسيلة أن أهم تلك الشروط ألا يشكل المفرج عنهم خطراً على المصالح الأميركية. وكان سامي وزملاء له في غوانتانامو قد بدؤوا إضرابا عن الطعام أواخر العام الماضي احتجاجا على استمرار اعتقالهم دون توجيه تهم رسمية إليهم أو تقديمهم إلى محاكمة عادلة، وعلى ظروف السجن السيئة.
 
ويؤكد محامي سامي الحاج كلايف ستافورد سميث تدهور أحوال موكّله الصحية والعقلية. وقال إن الحاج فقد 18 كلغ من وزنه منذ الإضراب عن الطعام، وأنه أصبح يعاني مشكلات معوية وصحية أخرى.
 
وفي تقرير حصلت الجزيرة نت على نسخة منه هذا الشهر موجه للمحامي سميث، قال الطبيب النفسي مأمون مبيض -عضو الكلية الملكية للطب النفسي في لندن والأستاذ المحاضر في جامعة الملكة في بلفاست بإيرلندا الشمالية- إن الحاج "يعاني من حالة نفسية معقدة" محذرا من إقدامه على الانتحار.
 
وأكد الطبيب أن الزميل سامي "يعاني من أعراض مرضية جسمانية قاسية، مثل قرحة المعدة، وتقرحات جلدية، وبواسير، وجروح بالركب، وآلام أسنان، وسرطان الحنجرة".

المصدر : الجزيرة