أفراد من القوة التنفيذية بأحد الشوارع بغزة (الفرنسية-أرشيف)

أصيب عنصران من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة، وذلك في انفجار وقع أثناء مرور دوريتهم في حي الزيتون بمدينة غزة.

وذكر شهود عيان أن قنبلة انفجرت قرب المركبة التي كانت تقلهم أثناء مرور دوريتهم في المنطقة فجر اليوم الخميس.

ولم ترد تفاصيل أخرى عن ملابسات الحادث، لكن متحدثا باسم الجيش الإسرائيلي نفى أن تكون لإسرائيل أي صلة بما حدث.

وأمس الأربعاء أكد الناطق الرسمي باسم حركة التحرير الوطني (فتح) في قطاع غزة حازم أبو شنب أن عددا من عناصر القوة التنفيذية اقتحمت مقرا لحركة فتح في مدينة غزة وطردت الموجودين فيه دون إبداء الأسباب.

فلسطينيون يشيعون سيد العمور الذي استشهد بغارة إسرائيلية في غزة (رويترز)
من جهته أوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة إيهاب أبو الغصين أن المقر يقع بجوار مكان الانفجار الذي وقع الثلاثاء وأودى بحياة أربعة مواطنين ما استدعى مطالبة موظفي المقر بمغادرته لأسباب أمنية. ولم يدلِ الغصين بتوضيحات أخرى.

ثلاثة شهداء
وفي تطور آخر أيضا أمس استشهد ثلاثة فلسطينيين في قطاع غزة في ظروف متصلة بالصراع مع قوات الاحتلال، والشهداء الثلاثة هم حامد الرحل (28 عاما) من كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس- وقد استشهد في مهمة خاصة في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

والشهيد الثاني سعيد العمور وقتل في غارة شنتها قوات الاحتلال واستهدفت عناصر من كتائب القسام وتسببت أيضا في جرح ثلاثة آخرين من الناشطين في منطقة الفخاري شمال خان يونس جنوب قطاع غزة.

وفي سياق آخر شيع أهالي مدينة غزة مساء الأربعاء أربعة فلسطينيين قتلوا في انفجار غامض بالقرب من مركز أمني تابع لحركة حماس. والضحايا هم ثلاثة من فتح وشخص رابع تزامن مروره في المكان مع الانفجار.

المصدر : الجزيرة + وكالات