فلسطينيو 48 يطالبون بتحقيق محايد في العدوان على البقيعة
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 22:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: قوات الاحتلال تقتحم باحة باب العامود وتعتدي على المتظاهرين
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 22:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ

فلسطينيو 48 يطالبون بتحقيق محايد في العدوان على البقيعة

أهالي البقيعة يحتشدون في تظاهرة ضد الاحتلال (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا
 
نددت الفعاليات السياسية والأهلية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 باجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلية لقرية البقيعة والاعتداء على أهليها فجر أمس الثلاثاء.
 
كما طالبت بتشكيل لجنة تحقيق محايدة بما وصفوه استباحة جديدة للمواطنين العرب على غرار ما جرى في هبة القدس والأقصى في أكتوبر/ نشرين الأول 2000.
 
وكانت مواجهات واسعة قد نشبت بين أهالي البقيعة ومئات من قوات الاحتلال في أعقاب مداهمة بعض منازلها ومحاولة اعتقال مشتبهين بالمشاركة في مظاهرات ضد بناء هوائي للهواتف الخليوية بجوار القرية.
 
وقامت قوات الاحتلال بحملة اعتقالات واعتداءات شرسة على أهالي القرية وشبانها مطلقة الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي. كما أكد شهود عيان أن قوات الشرطة قامت بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المركز الديني الدرزي، "الخلوة" في القرية.
 
وتصدى أهالي القرية التي تقطنها أغلبية من الدروز لقوات الأمن بالهراوات والحجارة وسقط عشرات الجرحى من الجانبين فيما أقدم الجنود على إطلاق الرصاص الحي وإصابة أحد المواطنين بجروح خطيرة. وأعلن أهالي القرية إضرابا عاما أمس.
 
ونظم أهالي القرية مهرجانا خطابيا اتهموا فيه الشرطة بالهجوم البربري والعنصري عليهم ورددوا هتافات دعت للتثبث بالوحدة الوطنية.
 
وأكد النائب سعيد نفاع (التجمع الوطني الديمقراطي) في كلمته أمام حشد كبير من الأهالي أن الشرطة الإسرائيلية تصرفت تجاه السكان العرب كأنهم أعداء يجب إخضاعهم بالقوة، داعيا للجنة تحقيق محايدة برئاسة قاض.
 
رفض التجنيد
  سعيد نفاع يطالب برفض التجنيد
(الجزيرة نت)
ودعا نفاع الشباب الدروز إلى رفض الخدمة الإجبارية وأوضح أن إسرائيل لا تميز بين الطوائف ومن يواليها ويعارضها ويخدم في جيشها مشددا على أنها تضعهم في بوتقة "الأغيار" ومن الدرجة الثانية.
 
وقال النائب أحمد الطيبي (الحركة العربية للتغيير) إن قيام قوات الشرطة باحتلال البقيعة فقط من أجل تنفيذ اعتقالات ضد جمهور مدني ومواطنين عبروا عن رفضهم لوضع هوائيات هو سلوك غير مبرر.
 
واتهم النائب حنا سويد (الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة) الشرطة والأذرع الأمنية باقتراف جرائم ترهيبية ضد أهالي البقيعة الذين يمارسون حقهم في التصدي لكل من يريد الاعتداء على قريتهم وعلى أجوائها.
 
واستنكر الشيخ إبراهيم عبد الله رئيس الحركة الإسلامية بشدة تصرف الشرطة "الوحشي" والعنيف ضد مواطني قرية البقيعة والاعتداء "العنصري"على الخلو  في القرية وقال إن الديمقراطية في إسرائيل تمنح فقط لليهود.
المصدر : الجزيرة