حماس والجهاد تتوعدان بالرد على الغارات الإسرائيلية
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ

حماس والجهاد تتوعدان بالرد على الغارات الإسرائيلية

الغارات الأخيرة شرق خان يونس فاقمت الشعور بالغضب في غزة (الفرنسية)

توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالرد "بكل الوسائل" على الغارة الإسرائيلية الأخيرة على مركز للشرطة جنوب قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد أربعة فلسطينيين.

وقالت حماس في بيان إن "كل الخيارات أصبحت مفتوحة الآن أمام كتائب الشهيد عز الدين القسام وكل فصائل المقاومة لترد على إسرائيل بكل الوسائل الممكنة".

ومن جهتها دعت حركة الجهاد الإسلامي كافة القوى والفصائل الفلسطينية المسلحة إلى ضرب الأهداف الإسرائيلية "في كل مكان"، ردا على هذه الغارة.

واعتبرت الحركة أن القصف يدلل على ما وصفته بحجم "الجبن والخوف" الذي يعتري جيش الاحتلال, مشيرة إلى أن "التصعيد الذي يستهدف كل مناحي الحياة الفلسطينية يأتي في سياق الضغط على الشعب الفلسطيني قبيل ما وصفته بمؤتمر الأوهام في أنابوليس، في إشارة إلى مؤتمر الخريف الذي دعت إليه الولايات المتحدة.
 
من جهتها استنكرت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة الغارة ووصفتها بأنها "اعتداء همجي ووحشي". واعتبر بيان للوزارة أن "الاحتلال يهدف إلى تدمير المؤسسة الأمنية في قطاع غزة، "بعد نجاحها في الحفاظ على الأمن".
 
مصابون في غارات أخرى على جباليا (الفرنسية)
الغارة الإسرائيلية

وكان أربعة من عناصر القوة الأمنية التابعة للقوة التنفيذية بالحكومة المقالة قد قتلوا وجرح عشرة آخرون في الغارة التي نفذتها طائرات حربية إسرائيلية على مركز للشرطة شرق مدينة خان يونس جنوب غزة.

وتوقعت المصادر الطبية الفلسطينية ارتفاع حصيلة الشهداء، مشيرة إلى أن ثلاثة من الجرحى في حالة خطيرة.

في المقابل أعلن بيان لجيش الاحتلال الإسرائيلي أن الغارة استهدفت مكتبا لحركة حماس بداخله خلية تطلق قذائف الهاون من جنوب القطاع. وأشار متحدث عسكري إلى أن إسرائيل ستواصل هذه الغارات حتى توقف إطلاق الصواريخ.

وردا على ذلك قال المتحدث باسم القوة التنفيذية في غزة إسلام شهوان إن الجيش الإسرائيلي "كان يترصد منذ فترة لاستهداف مقار القوة في القطاع خاصة في خان يونس"، مضيفا أن المركز الذي جرى استهدافه خاص بوحدة قوات التدخل وحفظ النظام التابعة لجهاز الشرطة.

وفي تطور آخر أصيب ستة فلسطينيين -بينهم طفلان- نتيجة قصف إسرائيلي لشرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

باراك هدد بغزو غزة (الفرنسية)
تهديد باراك
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد هدد في وقت سابق أمس باجتياح غزة بعدما تعرضت خطة الحصار وخفض إمدادات الوقود لانتقادات داخلية وخارجية.

وكشف باراك عن اتجاه لتنفيذ عملية واسعة النطاق في غزة, وقال إن "كل يوم يمر يقربنا من ذلك". وأضاف خلال مناورات للجيش "إننا لا نسعى إلى ذلك ولكن سنكون سعداء إذا حالت الظروف دونه".

في غضون ذلك وفي مؤشر على خلافات داخل الحكومة الإسرائيلية بشأن طريقة التعامل مع قطاع غزة الذي اعتبرته كيانا معاديا، قال حاييم رامون نائب رئيس الوزراء إيهود أولمرت إن "الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر", معتبرا أن تنفيذ العقوبات "سيكون فعالا".

يشار إلى أن أولمرت بعارض غزو غزة خاصة قبل مؤتمر السلام الذي دعت إليه الولايات المتحدة ويفترض أن يعقد في الخريف المقبل.
المصدر : وكالات