توغل إسرائيلي برفح بعد غارة أدت لاستشهاد أربعة
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ

توغل إسرائيلي برفح بعد غارة أدت لاستشهاد أربعة

فلسطينيون يشيعون أربعة من أعضاء الشرطة الفلسطينية استشهدوا بالغارة الإسرائيلية (الفرنسية)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصعيدها في قطاع غزة إثر الغارة التي شنتها طائراتها الحربية على مركز للشرطة شرق مدينة خان يونس جنوب غزة وأدت إلى استشهاد أربعة من عناصر الشرطة الفلسطينية وجرح عشرة آخرين.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن قوات الاحتلال نفذت اليوم توغلا محدودا في شرق رفح جنوب القطاع.

وأوضح المراسل أن عددا من آليات الاحتلال دخلت المنطقة فيما قام جنود من القوات الخاصة باعتلاء أسطح عدد من المنازل وتحويلها لثكنات عسكرية.

وفيما أعلن بيان لجيش الاحتلال الإسرائيلي أن الغارة التي نفذتها طائراته الحربية شرق خان يونس استهدفت مكتبا لحركة حماس بداخله خلية تطلق قذائف الهاون من جنوب القطاع، أدانت الحكومة الفلسطينية المقالة هذه الغارة وتوعدت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي بالرد "بكل الوسائل" عليها.

وجاء التصعيد الإسرائيلي في وقت هدد فيه وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس باجتياح غزة بعدما تعرضت خطة الحصار وخفض إمدادات الوقود لانتقادات داخلية وخارجية.

وفيما أعلن باراك اتجاها لتنفيذ عملية واسعة النطاق في غزة, قائلا إن "كل يوم يمر يقربنا من ذلك"، أكد قائد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) يوفال ديسكين أن "حماس تحفر خنادق وتبني تحصينات. وزرعت ألغاما في كل مكان"، مما يشير إلى تخوفات من ثمن باهظ قد تدفعه القوات الإسرائيلية في أي اجتياح قادم محتمل.

وفي هذا الإطار شنت قوات الاحتلال اليوم حملة اعتقالات طالت 16 فلسطينيا بأنحاء مختلفة من الضفة.

وشملت الحملة ستة من قلقيلية وستة من رام الله والباقون من مدن نابلس وبيت لحم والخليل، ولم تعرف بعد الفصائل الفلسطينية التي ينتمي لها هؤلاء المعتقلون.

حماس اتهمت قوات الأمن التابعة لعباس بشن حملة اعتقالات ضد نشطائها (الفرنسية-أرشيف)
اتهامات ودعوة للحوار

وعلى الصعيد الفلسطيني الداخلي فقد أكدت حركة حماس استمرار الأجهزة الأمنية التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية في استهداف عناصرها بالاعتقالات.

وطالب القيادي في حماس حسين أبو كويك الأجهزة الأمنية بالكف عن ملاحقة نشطاء الحركة والإفراج عن المعتقلين منهم على خلفية انتمائهم السياسي.

ودعا أبو كويك في مؤتمر صحفي في رام الله إلى حوار وطني شامل من أجل إقامة حكومة مركزية وتكريس الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية على أساس إعادة بنائها لتشمل جميع الفصائل.

وفي المقابل هاجمت حركة حماس رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية توفيق الطيراوي، واتهمته بإعلان الحرب على المقاومة.

ووصفت الحركة في بيان لها تلقى مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية عوض الرجوب نسخة منه، تصريحات للطيراوي اتهم فيها الحركة بتلقي السلاح من إسرائيل بأنها "اتهامات وأكاذيب لا رصيد لها على أرض الحقيقة ولا تنطبق إلا على واقع الأجهزة الأمنية".

كما اتهمت الحركة جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية باعتقال شقيقين من كتائب القسام مطلوبين لقوات الاحتلال في مدينة نابلس ومصادرة سلاحهما. وهو ما نفاه الجهاز وقال إنهما سلما نفسيهما طواعية.

وعلى صلة بالموضوع أعلنت الحركة أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت أمس تسعة من أنصار الحركة في عدد من مدن الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات