عون والحريري سيلتقيان في باريس لبحث ملف انتخابات الرئاسة (الفرنسية-إرشيف)

ذكر مراسل الجزيرة في باريس أن زعيم الغالبية النيابية سعد الحريري سيعقد اليوم لقاء مع زعيم التيار الوطني الحر(المعارض) النائب ميشال عون في مسعى لإيجاد أرضية مشتركة لانتخاب رئيس لبناني جديد.

وكان الحريري قد وصل أمس إلى العاصمة الفرنسية قادما من القاهرة حيث عقد لقاء مع الرئيس حسني مبارك.

واتهم الحريري في القاهرة الاستخبارات السورية بالتحضير لاغتياله ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة، مؤكدا أن أجهزة أمنية عربية ودولية رصدت المحاولات.

وكان عون قد وصل أمس إلى العاصمة الفرنسية يرافقه النائب في كتلته غسان مخيبر.

وقال مراسل الجزيرة إن تحركات الحريري وعون تحاط بتدابير أمنية مشددة، مضيفا أن لقاء الرجلين سيعقد بباريس خلال ساعات.

ووصف المراسل اللقاء بالمعقد على ضوء الخلافات بين المعارضة والموالاة في لبنان والتدخلات الدولية في انتخاب الرئيس.

وقال إن الرجلين سيبحثان ما إذ كان الوقت القليل المتبقي على موعد انتخاب خلف للرئيس إميل لحود في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل سيكون كافيا لتذليل الخلافات على شخصية الرئيس المقبل.

معلومات متضاربة حول سبل تعامل البطريرك الماروني مع نتائج فشل لجنته (الفرنسية)
اللجنة المارونية
في هذه الأثناء ذكرت الصحف اللبنانية أن بطريرك الموارنة نصرالله صفير تسلم تقرير اللجنة الرباعية المشكلة من ممثلين عن القادة الموارنة في الموالاة والمعارضة التي كلفت بالتوصل إلى اتفاق على شخصية الرئيس المقبل.

وفيما ذكرت صحيفة النهار المقربة من الموالاة أن البطريرك الماروني صفير "لا ينوي الدخول في لعبة الأسماء واختزال دور مجلس النواب" أتت صحيفة "الأخبار"المقربة من المعارضة بأنباء مناقضة نقلا عما أسمته مصدرا مقربا من البطريرك.

وذكرت الصحيفة أن صفير قرر تشكيل لجنة جديدة تضم النائب ميشال عون ومرشحي الرئاسة من تيار 14 آذار نسيب لحود وبطرس حرب، على أن تجتمع لاختيار مرشح من خارج فريقي الموالاة والمعارضة، تنتقيه من لائحة تضم خمسة أشخاص.

وحددت الصحيفة أسماء الأشخاص الخمسة، وهم السفير السابق سيمون كرم والوزير السابق دميانوس قطار ونقيب المحامين السابق شكيب قرطباوي ورئيس الرابطة المارونية جوزف طربيه والنائب فريد إلياس الخازن.

تأجيل زيارة متكي

متكي أجل زيارته بيروت لأسباب لم تعلن بعد (الفرنسية)


في السياق قال مصدر في السفارة الإيرانية ببيروت إن زيارة وزير الخارجية منوشهر متكي لبيروت قد تأجلت دون إعطاء مزيد من التفاصيل أو الإعلان عن موعد آخر.

وكان متوقعا أن يلتقي متكي في لبنان رؤساء الجمهورية والبرلمان والحكومة إميل لحود ونبيه بري وفؤاد السنيورة ونظيره اللبناني فوزي صلوخ كلا على حدة.

كما كان مدرجا بجدول أعماله لقاء قيادات روحية إسلامية ومسيحية، من أبرزها البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي يقود مبادرة لتقريب وجهات نظر الأطراف المسيحية حول الاستحقاق الرئاسي.



وكان متكي قد زار دمشق قبل يومين وبحث مع الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره وليد المعلم ملفي انتخابات الرئاسة اللبنانية والوضع المتفجر في شمال العراق.

المصدر : الجزيرة,الصحافة اللبنانية