القصف الإسرائيلي طال الأطفال شرق جباليا وخان يونس (الفرنسية)

استشهد أربعة فلسطينيين على الأقل وأصيب ستة آخرون في غارة جوية نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي على موقع للشرطة الفلسطينية ببلدة عبسان شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة إيهاب الغصين إن طائرات حربية إسرائيلية من طراز إف16 استهدفت موقعا لقوات التدخل السريع التابعة للشرطة، ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

في المقابل قال بيان لجيش الاحتلال إن الغارة استهدفت ما أسماه موقعا إرهابيا تابعا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) "في أعقاب قصف فلسطيني لأهداف إسرائيلية وراء الحدود".

كما قالت متحدثة إسرائيلية إن صاروخا أخطأ هدفه بسبب مشكلة فنية عندما أطلق على فريق فلسطيني لإطلاق الصواريخ.

وفي تطور آخر أصيب ستة فلسطينيين -بينهم طفلان- نتيجة قصف إسرائيلي لشرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وكان ناشطان من حركة حماس قد استشهدا الاثنين وجرح عشرون آخرون في قصف إسرائيلي واشتباكات في بيت حانون شمال القطاع. كما قتل جندي إسرائيلي في اشتباك جنوب غزة في اليوم نفسه.

الغارات ضاعفت معاناة غزة (الفرنسية)
تهديدات متصاعدة
في هذه الأثناء صعدت إسرائيل تهديداتها باجتياح غزة بعدما تعرضت خطة الحصار وخفض إمدادات الوقود لانتقادات داخلية وخارجية.

وتحدث وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك عن عملية واسعة النطاق في غزة, وقال إن "كل يوم يمر يقربنا من ذلك". وأضاف خلال مناورات للجيش "إننا لا نسعى إلى ذلك ولكن سنكون سعداء إذا حالت الظروف دونه".

وكانت إسرائيل التي تسيطر على معابر غزة الحدودية الرسمية قد بدأت تقليل كميات الوقود إلى غزة, ما دفع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الدعوة لعدم فرض "عقوبات جماعية" على سكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة.

كما عارض المدعي العام الإسرائيلي قطع إمدادات الكهرباء عن غزة, معللا ذلك بأسباب إنسانية.

وبينما عبرت بريطانيا عن قلقها بشأن خطة تخفيض الوقود قال وزيرا الخارجية ديفد مليباند والتنمية الدولية دوغلاس ألكسندر في بيان إن لندن ما زالت ملتزمة بشدة بأمن إسرائيل ونعترف بحقها في التحرك دفاعا عن نفسها".

يأتي ذلك بينما يتواصل الخلاف داخل الحكومة الإسرائيلية بشأن غزو قطاع غزة, حيث يعارض ذلك رئيس الوزراء إيهود أولمرت وهو يستعد لمؤتمر سلام مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس برعاية الولايات المتحدة.

في هذا الإطار قال حاييم رامون نائب أولمرت إن "الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر", معتبرا أن تنفيذ العقوبات "سيكون فعالا".

المصدر : وكالات