شهيدان بغزة وعباس وأولمرت يجتمعان مجددا في القدس
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/22 هـ

شهيدان بغزة وعباس وأولمرت يجتمعان مجددا في القدس

غارتان إسرائيليتان على قطاع غزة أسفرتا عن استشهاد فلسطينيين (الفرنسية)

استشهد فلسطيني في غارة شنتها قوات الاحتلال على جنوب قطاع غزة في اليوم الذي يعقد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا تحضيريا لمؤتمر السلام الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش في الخريف القادم.

وقالت مصادر طبية إن سعيد العمور استشهد برصاص الاحتلال في منطقة الفخاري شمال خان يونس جنوب قطاع غزة، وذلك بعدما توغلت قوة إسرائيلية مدعومة بالدبابات فجر اليوم الأربعاء في المنطقة القريبة من معبر كرم سالم.

وقالت مصادر إن الغارة استهدفت عناصر من كتائب القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، متسببة أيضا في جرح ثلاثة آخرين من الناشطين.

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص على مسلح في المنطقة، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قد شنت غارة على مدينة رفح جنوب قطاع غزة بعد منتصف الليلة الماضية, ما أدى إلى استشهاد فلسطيني وإصابة آخر بجراح خطيرة.

وقال مراسل الجزيرة إن الغارة استهدفت مقاتلين من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في جنوب غزة.

من جهة ثانية قتل ثلاثة من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الفلسطيني (فتح) ومدني فلسطيني إضافة إلى جرح أربعة أشخاص إثر تفجير غامض استهدف سيارتهم غرب مدينة غزة في مكان يبعد مئات الأمتار فقط عن مقر تابع للقوة التنفيذية والشرطة البحرية.

واتهمت كتائب الأقصى حماس باستهداف السيارة بقذيقة "آر.بي.جي" في حين ذكر موقع إلكتروني مقرب من حماس أن السيارة كانت في طريقها إلى تفجير إحدى منشآت حماس قبل أن تنفجر المتفجرات داخلها بصورة عرضية.

وكانت الحركة اتهمت في البداية إسرائيل بالوقوف وراء عملية التفجير. وقد نفت إسرائيل من جانبها أي علاقة لها باستهداف السيارة.

إطلاق أسرى من فتح جاء ثمرة
لقاءات عباس وأولمرت (الفرنسية)
لقاء
تأتي هذه التطورات بينما بدأ الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي قبل قليل لقاءهما في القدس، ضمن سلسلة لقاءات تحضيرية لأجندة مؤتمر السلام الذي يعقد قبل نهاية العام الحالي.

واعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أن اجتماع عباس وأولمرت "سيكون بداية لإطلاق المفاوضات التمهيدية للتحضير للمؤتمر الدولي".

وقال عبد ربه إن الأيام القادمة ستشهد اتصالات مكثفة مع الجانب الإسرائيلي والأطراف العربية إضافة إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لإبرام اتفاق في المؤتمر الدولي.

وسيحاول الزعيمان بحضور وفديهما التوصل إلى تصور ل
صياغة "إعلان مشترك" حول القصايا الرئيسية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لتقديمه في ختام مؤتمر السلام القادم.

المصدر : وكالات