مركز الدراسات النووية بأنشاص (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصر اليوم أنها ستعيد إطلاق برنامجها النووي السلمي من خلال بناء عدة محطات نووية لتوليد الكهرباء.
 
وقال رئيس الجمهورية حسني مبارك إنه سيصدر خلال أيام قرارا بإنشاء المجلس الأعلى للاستخدامات السلمية للطاقة النووية، حسب ما أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط.
 
ولم يذكر مبارك متى ستبدأ الحكومة في بناء المحطات، لكنه أضاف أن تنفيذها سيتم في إطار من الشفافية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشركاء دوليين آخرين.
 
وكانت الولايات المتحدة أعلنت قبل عام تأييدها لخطط القاهرة تطوير الطاقة النووية السلمية، بعد أن طرح جمال نجل الرئيس والذي يشغل منصب الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم الفكرة، وأيدها والده.
 
وقال مبارك الابن في المؤتمر السنوي للحزب العام الماضي إن بلاده ستدرس إعادة إطلاق دراسات لبناء محطة نووية بحلول 2020.
 
وكان البرنامج النووي المصري قد علق في أبريل/نيسان 1986 إثر كارثة المفاعل النووي الأوكراني في مدينة تشيرنوبيل.
 
وتؤيد القاهرة -التي وقعت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية- رسميا القضاء على الأسلحة النووية بمنطقة الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات