الجزائر تطمح إلى تعاون نووي سلمي مع باريس
آخر تحديث: 2007/10/30 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/30 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/19 هـ

الجزائر تطمح إلى تعاون نووي سلمي مع باريس

 
قال وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل الاثنين قبل مغادرته الجزائر إلى باريس إن مباحثاته هناك ستتناول التعاون في مجال الطاقة النووية المدنية.
 
وأضاف خليل الذي توجه إلى فرنسا في زيارة عمل تستغرق يومين في تصريح للإذاعة الجزائرية "سنبحث بالخصوص -علاوة على المسائل المتعلقة بالمحروقات- في مجالي الغاز والتعاون في الميدان النووي المدني".
 
ويلتقي خليل وزير البيئة والتنمية المستدامة الفرنسي جان لوي بورلو، ووزيرة الاقتصاد والمالية كريستين لاغارد، وممثلين عن الشركات الفرنسية في قطاع الطاقة.
 
على خطى المغرب
وتأتي هذه الزيارة عقب زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الثلاثاء الماضي المغرب حيث أعلن أن باريس والرباط قررتا التعاون في المجال النووي المدني.
 
وكان ساركوزي أكد قبيل زيارة الجزائر في الحادي عشر من يوليو/تموز الماضي أن فرنسا مستعدة لمساعدة كل بلد يرغب في امتلاك الطاقة النووية المدنية، مضيفا أنه "ليس هناك طاقة لمستقبل الدول الغربية لا يحق لدول الشرق الحصول عليها".
 
يذكر أن الجزائر وقعت في التاسع من يونيو/حزيران الماضي مع الولايات المتحدة الأميركية في العاصمة الجزائرية بروتوكول اتفاق في المجال النووي المدني.
 
وتملك الجزائر حاليا مفاعلين نوويين تجريبيين في درارية بضواحي العاصمة الجنوبية وفي عين وسارة قرب الجلفة (270 كلم جنوب العاصمة).
 
وبني مفاعل درارية بالتعاون مع الأرجنتين في حين أنجزت الصين مفاعل عين وسارة الذي يعمل بقوة 15 ميغاوات. وتشرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية بانتظام على تفتيش المفاعلين.
المصدر : الفرنسية