المرأة العمانية فشلت في إيصال ممثلة لها إلى المجلس (رويترز)

انتهت في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد عملية فرز الأصوات في انتخابات مجلس الشورى العماني.

وكشفت النتائج عدم تمكن أي امرأة من بين 21 تقدمن للانتخابات من الفوز بأي مقعد في المجلس، وذلك رغم المشاركة الجيدة للمرأة في هذه الانتخابات. وكان المجلس المنتهية ولايته يضم امرأتين فقط من أصل 84 عضوا.

وظهرت نتيجة ولاية هيما مبكرا من أصل 61 ولاية، ثم توالت نتائج الانتخابات في بقية الولايات تبعا لسير عمليات فرز أصوات الناخبين والتي ساهمت التقنية الحديثة في سهولتها وسرعتها.

وقال محمد بن سلطان البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية للانتخابات إن اللجنة لم تتلق أي طعون في نتائج الانتخابات في جميع المحافظات والمناطق، مضيفا أن وزير الداخلية سيعقد مؤتمرا صحفيا صباح اليوم يعلن فيه انضمام هؤلاء المرشحين الفائزين إلى عضوية مجلس الشورى في السلطنة لمدة أربع سنوات.

واقتربت نسبة المشاركة في الانتخابات من 50% من الناخبين المسجلين الذين بلغ عددهم 388684. وأفادت مصادر صحفية بأن أعلى نسبة مشاركة سجلت في ولاية صلالة التي تبعد ألف كلم عن العاصمة مسقط, حيث أدلى 60% من الناخبين المسجلين بأصواتهم فيها.

وسمح للمرشحين البالغ عددهم 631 -منهم 21 امرأة- لأول مرة منذ تأسيس مجلس الشورى عام 1991, بالقيام بحملة انتخابية. ويسكن سلطنة عمان 2.3 مليون نسمة، بينهم 1.69 مليون عماني. وسمح فقط للعمانيين ممن تجاوزت أعمارهم 21 عاما بالتسجيل في القوائم الانتخابية.

ولمجلس الشورى صلاحيات محدودة إذ يمكنه مساءلة الوزراء وأسلوب إدارتهم, لكنه لا يملك سلطة التشريع أو إصدار توصيات تتعلق بالسياسة الخارجية أو الدفاع أو الأمن.

وتعتبر عمان أول دولة خليجية منحت النساء حق التصويت والترشح, وذلك عام 1994 ثم تبعتها كل من قطر والبحرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات