قتلى باشتباكات وتظاهرات ضد القوات الإثيوبية في مقديشو
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ

قتلى باشتباكات وتظاهرات ضد القوات الإثيوبية في مقديشو

مئات الصوماليين تظاهروا منددين بالوجود الإثيوبي

سقط عدد من المدنيين بين قتيل وجريح في اشتباكات اندلعت لليوم الثاني على التوالي بالعاصمة الصومالية مقديشو في أعنف معارك تدور منذ شهور بين مجموعات مسلحة معارضة، وقوات تابعة للحكومة المؤقتة وأخرى إثيوبية.
 
وقد استخدم الجانبان في المواجهات الجديدة الأسلحة الخفيفة والمدفعية، فيما أجبرت المعارك الأخيرة مئات العائلات على النزوح عن منازلهم.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه شوهد عدد كبير من المدنيين يغادرون حي كامين وحمر جديد جنوب العاصمة وهم يستقلون شاحنات وعربات تجرها الحمير محملة بمحتويات منازلهم.
 
وتعد اشتباكات اليوم امتدادا لمواجهات أمس التي احتل فيها مسلحون مركزا للشرطة في هدن جنوب مقديشو، ولكنهم أخلوه لاحقا.
 
وتقول وسائل إعلام محلية إن 15 قتيلا على الأقل سقطوا حتى الآن بينهم ما يصل إلى سبعة جنود إثيوبيين، كما أصيب العشرات من المدنيين.
 
وتواجه حكومة الصومال الانتقالية أنشطة مسلحة من انفجارات قنابل مزروعة على الطرق واغتيالات وهجمات انتحارية، منذ أن أطاحت بدعم من القوات الإثيوبية باتحاد المحاكم الإسلامية أواخر العام الماضي ومطلع العام الجاري.
 
انتفاضة ضد "المستعمر"
أحد جرحى المواجهات الأخيرة في مقديشو(الجزيرة)
وصاحبت اشتباكات اليوم تظاهرة شارك فيها مئات الصوماليين ضد القوات الإثيوبية شمال مقديشو، وقد أصيب مدنيان عندما أطلق جنود إثيوبيون النار على المتظاهرين.
 
وطالب المحتجون الذين أشعلوا الإطارات برحيل القوات الإثيوبية عن بلادهم.

وردد المتظاهرون -الذين جالوا عدة مناطق بعيدا عن أماكن الاشتباكات- شعارات ضد ما وصفوه بممارسات الحكومة المؤقتة والوجود الإثيوبي.
 
ووصف متظاهرون ما يحدث بأنه "انتفاضة ضد المستعمرين الإثيوبيين وعملائهم". وتعهدوا بمواصلة تحركاتهم حتى يغادروا البلاد.
 
يُذكر أن هذه المواجهات والاستياء العام من تردي الأمن يجري في وقت تهدد فيه الخلافات السياسية بين الرئيس الصومالي عبد الله يوسف ورئيس الوزراء علي محمد غيدي بانقسام في سلطات الحكومة المؤقتة.
المصدر : الجزيرة + وكالات