دمشق تدعو لحل توافقي لتجاوز الأزمة الرئاسية اللبنانية
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 20:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 20:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ

دمشق تدعو لحل توافقي لتجاوز الأزمة الرئاسية اللبنانية

الشرع خلال لقائه كوسران (الفرنسية)

أكد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع خلال لقاء جمعه في دمشق اليوم بالمبعوث الفرنسي للبنان جان كلود كوسران على ضرورة "توافق لبناني دون أي تدخل خارجي من أجل انتخاب رئيس جديد للبنان يكون لجميع اللبنانيين".
 
وأكد الشرع "حرص سوريا على استقرار لبنان وسلامته واستتباب الأوضاع الأمنية فيه" حسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية.
 
ووصل كوسران إلى سوريا قادما من السعودية ليذهب بعد دمشق إلى طهران في جولة تهدف إلى تحقيق توافق إقليمي حول الأزمة السياسية الحادة التي تعرقل حاليا انتخاب رئيس جديد للبنان.
 
والتقى خلال زيارته سوريا أيضا بوزير الخارجية وليد المعلم الذي قال إن "الحل لبناني ولا يوجد لدى فرنسا أو سوريا اسم للمرشح"، وإن "وجهات النظر السورية الفرنسية متطابقة حول انتخاب رئيس توافقي في لبنان".
 
وكان المعلم قد تلقى الجمعة اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي برنار كوشنر شدد كل منهما خلاله على "أهمية التوصل إلى اتفاق بين اللبنانيين على رئيس توافقي"، حسب وكالة الأنباء السورية.
 
اتهامات
وتتهم جهات لبنانية مناوئة لدمشق سوريا بلعب دور عن طريق حلفائها في لبنان لمنع انتخاب رئيس يرفض عودة النفوذ السوري إلى لبنان، لكن دمشق تقول إنها لا تتدخل في شؤون لبنان الداخلية وإن من مصلحتها استقرار لبنان.
 
وتنتهي ولاية الرئيس الحالي إميل لحود في 24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وقد أرجئ انتخاب خلف له في البرلمان مرتين لعدم توصل الأغلبية والمعارضة إلى توافق حول المرشحين. وقد حددت جلسة جديدة في البرلمان في الثاني عشر من الشهر ذاته.
المصدر : الجزيرة + وكالات