المواجهات بين مسلحين وقوات إثيوبية تسفر عن سقوط مدنيين (رويترز-أرشيف)
أفاد شهود بأن ستة مدنيين صوماليين قتلوا اليوم السبت في العاصمة مقديشو، في هجوم شنته القوات الإثيوبية على مسلحين أطلقوا عليهم النار.
 
وذكر أحد الشهود أن الجنود الإثيوبيين الذين قوبل انتشارهم في العاصمة منذ ديسمبر/ كانون الأول 2006 بهجمات مسلحين إسلاميين وآخرين ردوا على هجوم تعرضوا له بإطلاق النار قرب الملعب فقتلوا ثلاثة أشخاص.
 
وقال فرح عدن الشيخ وهو من سكان مقديشو إن قوات الأمن الإثيوبية تشن عملية أمنية واسعة في الحي مستخدمة الدبابات.
 
في السياق لقي ثلاثة مدنيين آخرين مصرعهم بقذائف آر.بي.جي أطلقها مسلحون باتجاه جنود إثيوبيين أثناء دورية لهم، إلا أنها قتلت الصوماليين الثلاثة وأصابت آخرين.
 
إعاقة المساعدات
في سياق آخر اشتكى مسؤولون دوليون من إعاقة الحكومة المؤقتة لجهود الإغاثة الإنسانية.
 
وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الخاص بالصومال إريك لاروش إن الكثير من الجنود أصحاب الرتب الصغيرة يفتقرون للانضباط ولا يعيرون أي اهتمام يذكر للشرعية الدولية.
 
وذكر أن المنظمة الدولية لن تقبل بوضع كهذا، مشيرا إلى أنه لم يحدث في السنوات العشر الأخيرة التي مرت في الصومال أسوأ من هذا الوضعية لتوزيع الإغاثة.
 
وأشار لا روش أن منظمة الغذاء العالمي بحاجة إلى 400 مليون دولار للإغاثة التي تقوم بها في الصومال في العام 2008 وهي زيادة قدرها 25% عن العام الجاري.
 
يشار إلى أن أكثر من 1.5 مليون صومالي معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ بحاجة إلى مساعدة.

المصدر : وكالات