تنديد أممي وفرنسي وتشادي بمحاولة خطف أطفال دارفور
آخر تحديث: 2007/10/27 الساعة 06:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/27 الساعة 06:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/16 هـ

تنديد أممي وفرنسي وتشادي بمحاولة خطف أطفال دارفور

 إدريس ديبي طالب بمعاقبة المنظمة الفرنسية (الفرنسية-أرشيف)

توعد الرئيس التشادي إدريس ديبي أمس الجمعة بإنزال "عقوبة قاسية" على منظمة خيرية فرنسية حاولت "خطف" 103 أطفال من دارفور، في عملية انتقدتها كل من فرنسا والأمم المتحدة.

ووصف ديبي العملية بأنها "اختطاف صرف" في حين شجبتها وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان راما ياد بأنها "غير قانونية وغير مسؤولة".

واعتقلت الشرطة التشادية يوم الخميس تسعة فرنسيين -هم ستة أعضاء في  منظمة "آرش دو زوي" غير الحكومية وثلاثة صحفيين- بينما كانوا يستعدون  لنقل 103 أطفال تتراوح أعمارهم بين عام واحد وثمانية أعوام -غالبيتهم من إقليم دارفور الذي يمزقه الصراع في السودان- جوا على متن طائرة فرنسية مؤجرة من مدينة أبيشي شرق تشاد.

ونقلت وكالة رويترز عن ديبي قوله للصحفيين أمس الجمعة خلال زيارة لمركز اجتماعي في أبيشي "إنه عمل مروع بل إنها جريمة أندد بها بشدة," مشيرا إلى أن كل الخطوات الإدارية والقضائية ستتخذ "حتى يدفع هؤلاء الناس وشركاؤهم الثمن جزاء أعمالهم".

أطفال دارفور نجوا من الحرب ليقعوا
في براثن الاختطاف (الفرنسية-أرشيف)
وطالب ديبي السلطات التشادية والسودانية بوضع أنظمة مراقبة "حتى لا يتكرر هذا أبدا".

ومن بين المعتقلين رئيس منظمة آرش دو زوي التي قالت في وقت سابق من العام الحالي إنها تعتزم إحضار أطفال من إقليم دارفور إلى فرنسا للتبني.
 
تنديد فرنسي وأممي
من جانبها قالت راما ياد إن السلطات الفرنسية بذلت "ما تستطيع" لمنع  المسؤولين عن عملية نقل الأطفال من تنفيذ مشروعهم، غير أنها أضافت في تصريحها لقناة "فرانس2" أنهم مع ذلك "نفذوها بشكل سري من دون إبلاغ أحد ومن دون موافقة السلطات"، مشيرة إلى أن حكومتها أحالت القضية على القضاء ووزارة الداخلية والهجرة وحكام المناطق.

كما ندد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بمحاولة التهريب، وقال المتحدث باسمه إن مكتب الادعاء في باريس فتح تحقيقا الأربعاء الماضي في "أنشطة وساطة غير قانونية بهدف التبني".

"
اليونيسيف اعتبر عملية اختطاف الأطفال مخالفة للقواعد الدولية، مشيرا إلى أن غالبيتهم العظمى من تشاد لا من دارفور
"
واعتبر صندوق الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسيف) العملية "مخالفة للقواعد الدولية"، مشيرا إلى أن  الغالبية العظمى من أولئك الأطفال تشاديون وليسوا من دارفور.

وذكر رئيس اليونيسيف جاك هينتزي للتلفزيون الفرنسي إن معظم الأطفال ليسوا من الأيتام على ما يبدو، وأنهم في المنظمة "صدموا" بالتجربة التي مر بها هؤلاء الصغار، لكنه استدرك قائلا إنهم بصحة جيدة.

وتزعم منظمة آرش دو زوي -التي تأسست قبل ثلاث سنوات- أنها أرادت بفعلتها هذه أن تنقذ الأيتام من إقليم دارفور بإيوائهم مع عائلات فرنسية قبلت استضافتهم بعدما طلبت منهم دفع مبلغ 2400 يورو لتأمين احتياجاتهم واستئجار طائرة لنقلهم.
المصدر : وكالات