ألف متطوع لإعمار مرقدي الإمامين العسكريين بسامراء
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ

ألف متطوع لإعمار مرقدي الإمامين العسكريين بسامراء

مرقد الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء (الفرنسية-أرشيف)

 

فاضل مشعل-بغداد

 

يجري مجلس شيوخ العشائر في مدينة سامراء (60 كيلومترا شمال العاصمة بغداد) تحريات لاختيار ألف متطوع للمشاركة في إعادة إعمار مرقدي الإمامين علي الهادي والحسن العسكري اللذين دمرا بحادثي تفجير في فبراير/ شباط 2006 ويونيو/ حزيران الفائت.

 

وقال أحد شيوخ العشائر في سامراء عباس العيساوي للجزيرة نت إن "مجلس عشائر سامراء يجري حاليا مسحا للمعلومات التفصيلية عن المتطوعين من سكان سامراء وذلك للتأكد من عدم انخراطهم في تنظيمات الجماعات المسلحة".

 

وبحسب العيساوي فإن عدد المتطوعين من أهالي مدينة سامراء بلغ حتى الآن 1000 متطوع وإن لجانا فنية وأمنية "تجري بحثا أمنيا دقيقا لضمان استقلالية المتطوعين الذين سيباشرون العمل على فترتين صباحية ومسائية".

           

وصرح مصدر في رئاسة الوزراء في بغداد للجزيرة نت بأن  شركة يوكيليم التركية المتخصصة في تشييد الأضرحة والمساجد وفقا لطراز العمارة الإسلامية المعروفة بنقوشها وأبعادها الهندسية الدقيقة هي التي ستتولى إعادة إعمار المرقدين، لافتا إلى أن الحكومة وضعت ميزانية مفتوحة للمشروع الذي سيبدأ العمل فيه اعتبارا من بداية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

 

ووفقا للمصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه فإن منظمة اليونسكو اختارت يوكيليم وإن إجراءات أمنية صارمة سترافق عمليات إعادة بناء المرقدين اللذين تسبب تفجيرهما عامي 2006 و2007 باندلاع صدامات مذهبية راح ضحيتها الآلاف.

 

وأعرب إمام المرقدين الشيخ رياض الكليدار في تصريح للصحافة عن ارتياحه لقرار مجلس شيوخ عشائر وعلماء مدينة سامراء بالمشاركة في تنفيذ المرحلة الأولى من عمليات إعادة إعمار المرقدين التي تتضمن "رفع الأجزاء الرئيسية من بقايا المرقدين المهدمين كالحديد والجص والطابوق الحجري القديم النادر ليتسنى فحصها ومعاينتها من قبل الشركة التركية".

 

وكانت منظمة الثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة (يونسكو) أعلنت مطلع العام لحالي أنها ستتولى إعادة إعمار المرقدين الشيعيين في مدينة سامراء وكذلك إعادة صيانة المئذنة الملوية الشهيرة التي تقف في رأس الجامع القديم في المدينة.

المصدر : الجزيرة