الصبيان الفلسطينيان بعد أن أصابهما صاروخ إسرائيلي (الفرنسية)  

استشهد فلسطينيان من كتائب عز الدين القسام التابعة لحركة المقاومة الإسلامية(حماس) في الساعات الأولى من صباح اليوم برصاص قوات الاحتلال في جنوب غزة.

وقالت الكتائب في بيان إن الشهيدين أيمن فسيفس وأحمد طبس استشهدا برصاص قوات الاحتلال الخاصة أثناء "رباطهما على الحدود الشرقية في خان يونس" جنوب قطاع غزة.

وذكر شهود عيان أن قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى بلدة عبسان وقتلت الناشطين قرب المنطقة الحدودية بين إسرائيل وقطاع غزة.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن جنودا يعملون في الجانب الإسرائيلي من الحدود رصدوا رجلين مسلحين على مقربة من السور وأطلقوا النار عليهما.

يأتي ذلك بعد استشهاد فتيين فلسطينيين الأربعاء بقصف إسرائيلي لبلدة بيت لاهيا بشمال قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أطلقت صاروخ أرض-أرض على حي الشيخ زايد الإسكاني قرب بيت لاهيا في شمال قطاع غزة. وذكر جيش الاحتلال على لسان متحدثة أنه هاجم "قاذفات صواريخ فلسطينية بعدما أطلقت ثلاثة صواريخ" على إسرائيل.

وكانت قوات الاحتلال اغتالت أيضا الأربعاء مبارك الحسنات، المدير العام للشؤون العسكرية بوزارة الداخلية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة وعضو المجلس العسكري الأعلى لألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية، وذلك بقصف جوي لسيارته على الطريق الساحلي قرب مخيم النصيرات وسط القطاع. 

كما أصيب إسرائيلي اليوم بجروح في هجوم من قبل مسلحين مجهولين قرب مستوطنة أرييل وسط الفضة الغربية.

قطع الكهرباء
وفي سياق آخر، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وزارة الدفاع ستوصي الحكومة بتقليص إمدادها قطاع غزة بالتيار الكهربائي، ردا على ما تقول إنه استمرار للهجمات الصاروخية التي تنفذ من القطاع ضد إسرائيل.

ويشمل القرار المتوقع الذي يأتي تنفيذا لإعلان القطاع كيانا معاديا، قطع التيار الكهربائي لمدة ساعتين كل ليلة عن منطقة بيت حانون بشمال قطاع غزة، التي تطلق منها المجموعات الفلسطينية المسلحة صواريخ على إسرائيل.

وحسب صحيفة هآرتس فإن التيار الكهربائي سيقطع في بيت حانون، ثم سيوسع ليشمل انتقال المحروقات إلى بقية المناطق حسب تطور الوضع.

المصدر : وكالات