إسرائيل تقرر خفض إمدادات الكهرباء والوقود لغزة
آخر تحديث: 2007/10/25 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/25 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/14 هـ

إسرائيل تقرر خفض إمدادات الكهرباء والوقود لغزة

قرار باراك جاء قبيل لقاء جديد بين عباس وأولمرت (الفرنسية-أرشيف)

أعطى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الضوء الأخضر لخفض إمدادات الكهرباء عن قطاع غزة.

ونقل عن مصادر إسرائيلية أن هذه الإجراءات سيبدأ تطبيقها على الفور ضد القطاع الذي يعيش فيه نحو 1.5 مليون فلسطيني.

واعتبر ماتان فيلنائي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي في تصريح لراديو الجيش أنه "لا توجد مبررات لتزويد غزة بالكهرباء", مشيرا إلى أن الإمدادات ستتواصل في حدها الأدنى "لمنع حدوث كارثة".

وأوضح بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية أن باراك أقر توصيات بقطع التيار الكهربائي لفترات متقطعة وتقليص إمدادات الوقود "نظرا إلى استمرار الهجمات بالصواريخ" على جنوب إسرائيل.

وأعلن البيان أن "هذا القرار قابل للتطبيق ولا يتطلب موافقة إضافية من الحكومة، وسيتم تنفيذ الإجراءات تدريجيا وفق تطور الأوضاع".

جاءت موافقة باراك بعد قرار مجلس الوزراء الإسرائيلي الأمني المصغر في الشهر الماضي بإعلان قطاع غزة "كيانا معاديا" وفرض عقوبات عليه.

كما جاءت الإجراءات قبل يوم من اجتماع آخر مقرر بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني محمود عباس في محاولة لتضييق هوة الخلافات قبل اجتماع الخريف بشأن الشرق الأوسط برعاية الولايات المتحدة.

وكانت الأمم المتحدة قد أبلغت إسرائيل في وقت سابق بأنه لا ينبغي إنزال عقوبات جماعية بحرمان الفلسطينيين في قطاع غزة من الإمدادات والخدمات الحيوية.

في المقابل دانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) العقوبات الإسرائيلية، ووصفت القرار بأنه "جزء من العقوبات الجماعية التي تقوم بها حكومة الاحتلال ضد الفلسطينيين".

كما وصف الناطق باسم الحكومة المقالة طاهر النونو القرار بأنه "جريمة بحق مليون ونصف مليون إنسان يعيشون في قطاع غزة".

يشار في هذا الصدد إلى أن سكان غزة يستخدمون حوالي مئتي ميغاوات من الكهرباء منها 120 ميغاواتا تقدمها مباشرة شبكات الكهرباء الإسرائيلية, فيما تقدم مصر 17 ميغاواتا وتنتج محطة فلسطينية محلية حوالي 65 ميغاواتا.
المصدر : وكالات