العنف يحصد حياة العديد من العراقيين بشكل شبه يومي (رويترز-أرشيف)

لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وأصيب أكثر من عشرين آخرين في انفجار عبوتين بفارق زمني بسيط استهدف تجمعا للعمال في منطقة جسر ديالى جنوب شرق بغداد.

وأوضحت مصادر أمنية أن عبوة ناسفة انفجرت وسط تجمع للعمال في سوق جسر ديالى عند الساعة السابعة صباحا بتوقيت بغداد، مما أسفر عن سقوط ضحايا.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه بعد وقت قصير انفجرت عبوة لدى تجمع المواطنين والشرطة لإنقاذ الضحايا، الأمر الذي أدى لزيادة عدد الضحايا.
وأضافت أنه تم نقل الضحايا إلى ثلاثة مستشفيات هي الكندي وابن النفيس والزعفرانية.

توتر بالبصرة
وفي سياق التوتر الذي تشهده مختلف مدن ومحافظات العراق، أفادت مصادر في البصرة جنوب العراق بأن مسلحي جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر فرضوا سيطرتهم على المدينة بعد اشتباكات عنيفة مع الجيش والشرطة العراقيين في حي الأندلس وسط المدينة إثر قيام الشرطة بقتل أحد قادة جيش المهدي عند حاجز تفتيش.

مؤيدو الصدر في مظاهرة مناصرة له بشوارع البصرة (الفرنسية-أرشيف)
وقال مكتب الشهيد الصدر في البصرة إن جيش المهدي أسر خمسين من عناصر الجيش والشرطة، وإن قائد عمليات شرطة البصرة موحان الفريجي فر إلى جهة غير معلومة.

وذكر الصحفي سجاد الوائلي للجزيرة إن اشتباكات عنيفة جرت بين جيش المهدي وعناصر الجيش والشرطة في أحياء عدة من المدينة بينها حي الأندلس والعشار، مشيرا إلى نصب جيش المهدي العديد من نقاط السيطرة وكذلك اعتقال عدد من عناصر الجيش والشرطة.

وأعلن الجيش الأميركي أمس مقتل 11 عراقيا بينهم ستة مدنيين عندما قصفت إحدى مروحياته خمسة مسلحين كانوا يزرعون عبوات ناسفة قرب سامراء شمال بغداد، ثم لاحقتهم إلى منزل قريب.

وقالت الشرطة العراقية وشهود إن 14 قتيلا سقطوا من جراء هذه الغارة بينهم أربع نساء وثمانية أطفال، مشيرين إلى أن 14 شخصا آخرين جرحوا أيضا.

وأوضح مصدر أمني عراقي أن "مروحية أميركية استهدفت فجرا ثلاثة مزارعين في إحدى المزارع، ولدى نقلهم إلى منزل وسط الناحية وتجمع المواطنين حول المنزل لتفقد الجرحى قصفت مروحية أخرى المكان".

المصدر : الجزيرة + وكالات