الحسنات استشهد بقصف إسرائيلي صاروخي لسيارته (الفرنسية)

أصيب إسرائيلي بجروح في هجوم من قبل مسلحين مجهولين في الضفة الغربية.
 
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الرجل تعرض للهجوم بينما كان يقف عند موقف حافلات قرب مستوطنة أرييل وسط الضفة، مشيرة إلى أن المسلحين كانوا يركبون سيارة ولاذوا بالفرار فور إطلاقهم النار.
 
ويأتي هذا الحادث بعد يوم من استشهاد ثلاثة فلسطينيين بقصف، واشتباكات مع قوات الاحتلال وسط قطاع غزة ومدينة جنين بالضفة.
   
فقد اغتال الاحتلال مبارك الحسنات المدير العام للشؤون العسكرية بوزارة الداخلية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة وعضو المجلس العسكري الأعلى لألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية، وذلك في قصف جوي لسيارته على الطريق الساحلي قرب مخيم النصيرات وسط القطاع. 
 
بدوره توعد المتحدث باسم لجان المقاومة أبو عبير بالرد على اغتيال الحسنات (38 عاما) قائلا إن الرد سيكون مفتوحا وبكل الوسائل "ولا حديث مع العدو الصهيوني عن أي هدنة ولن ينعم العدو بأي أمن وأمان في المستقبل".
 
وفي الضفة استشهد مقاتلان من سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في اشتباك مع قوات الاحتلال في مدينة جنين.
 
حيث دهمت قوات خاصة إسرائيلية فجرا ضاحية صباح الخير وحاصرت أحد المباني، ودار اشتباك مع ناشطين من سرايا القدس. وقال الجيش الإسرائيلي إن الاثنين هما خالد حسين من أبرز نشطاء حركة الجهاد الإسلامي في منطقة جنين، ومساعده طارق أبو علي.
 
مطالبات إسرائيلية بالبدء بتنفيذ القرار باعتبار غزة كيانا معادا (الفرنسية-أرشيف)
معاقبة القطاع

وفي سياق التضييق الإسرائيلي على القطاع، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن مسؤولي الدفاع سيوصون الحكومة بتنفيذ قرار الأخيرة بإعلان القطاع كيانا معاديا عبر تقليص إمداده بالتيار الكهربائي "ردا على استمرار إطلاق الصواريخ منه".
 
وحسب المصادر نفسها فإن القرار اتخذ خلال اجتماع لمسؤولي الوزارة، ويفترض أن يشمل انقطاع التيار الكهربائي في مرحلة أولى قطاع بيت حانون شمال قطاع غزة المنطقة التي تطلق منها المجموعات الفلسطينية المسلحة صواريخ على إسرائيل وخصوصا على مدينة سديروت المجاورة لبيت حانون.
 
وحسب صحيفة هآرتس فإن القطاع سيقطع ساعتين كل ليلة في بيت حانون، ثم سيوسع الانقطاع ليشمل انتقال البضائع والمحروقات حسب تطور الوضع.
ويقول الجيش الإسرائيلي إن نحو ألف صاروخ وقذيفة هاون أطلقت الأشهر الأربعة الأخيرة على إسرائيل، الأمر الذي أدى لسقوط عشرات الجرحى.
 
وسقطت 18 قذيفة على إسرائيل في الساعات الـ 48 الأخيرة، وأصاب أحدها منزلا في سديروت لكنه لم يسبب إصابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات