قبل الرسالة الموجهة لأهل العراق ظهر أسامة بن لادن في الذكرى السادسة لأحداث 11 سبتمبر (الفرنسية-أرشيف)

دعا زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الجماعات المسلحة بما فيها القاعدة التي تتحرك في العراق ومناطق أخرى من العالم، إلى توحيد صفوفها تحت راية واحدة ونبذ الخلاف والتعصب.

وشدد بن لادن في تسجيل صوتي جديد منسوب إليه حمل عنوان "رسالة لأهل العراق" وبثته قناة الجزيرة مساء أمس، على ضرورة تغليب مصلحة الأمة الإسلامية على ما عداها وتحكيم الشرع في كل خلاف.

ودعا من سماهم المجاهدين في العراق إلى تحقيق "واجب" يتمثل في أن "توحدوا صفوفكم فتجعلوها صفا واحدا كما يحب الله"، مؤكدا أن قوة الإيمان هي الرابطة بين المسلمين وليس الانتساب إلى القبيلة أو الوطنية أو التنظيم، وأن مصلحة الأمة الإسلامية تتجاوز مصلحة الجماعة.

وأضاف "إخواني أمراء الجماعات المجاهدة.. إن المسلمين ينتظرونكم أن تجتمعوا جميعا تحت راية واحدة لإحقاق الحق، وعند قيامكم بهذه الطاعة ستنعم الأمة بعام الجماعة"، في إشارة -على ما يبدو- إلى العام الذي بايع فيه الحسن بن علي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم، "وكم هي مشتاقة لهذا العام فعسى أن يكون قريبا على أيديكم".

"
بن لادن يرى أن البعض يعظم أوامر الجماعة وأوامر قادتها فيتوهم الواحد منهم أنها بالضرورة لا تكون إلا حقا، فيتعامل معها في واقعه العملي كأنما هي نصوص معصومة
"
اعتراف بالأخطاء
من جهة أخرى أقر بن لادن بارتكاب المسلحين في العراق لأخطاء ودعا زعماء العشائر وقادة الجماعات المسلحة إلى الفصل في هذه الأخطاء بالاستعانة بمن وصفهم بأهل العلم الصادقين.

وحذر بن لادن من محاولات من وصفهم بالأعداء لبذر الفرقة بين الجماعات المختلفة عبر زرع عملاء لهم فيها، كما دعا عناصر تنظيم القاعدة في كل مكان إلى الحذر من التعصب للرجال والجماعات والأوطان.

وأوضح أن البعض يقوم "بتعظيم أوامر الجماعة وأوامر قادتها فيتوهم الواحد منهم أنها بالضرورة لا تكون إلا حقا، فيتعامل معها في واقعه العملي كأنما هي نصوص معصومة وإن كان يعتقد نظريا أن العصمة لرسول الله فقط".

ودعا زعيم القاعدة عشائر العراق إلى التصدي لما وصفه بحملة الكفر والعمالة، حاثا تلك العشائر على مواصلة القتال ضد الوجود الأجنبي في العراق.

تجاوز الأخطاء
وفي تعليقه على التسجيل الصوتي المنسوب لبن لادن، دعا المتحدث باسم المجلس السياسي للمقاومة العراقية خطاب عبد الرحمن الجبوري جميع فصائل المقاومة في العراق إلى تجاوز الأخطاء ومحاولة تصحيحها.

ضياء رشوان يرى أن كلمة بن لادن تحمل رسالة لوقف نزيف الدم (الجزيرة نت-أرشيف)

وأقر الجبوري بدوره في اتصال هاتفي مع الجزيرة بأن بعض هذه الأخطاء كانت قاتلة بالنسبة لفصائل المقاومة وهي بحاجة للتصحيح، مشيرا إلى أن المجلس السياسي للمقاومة سيدرس الكلمة الصوتية لأسامة بن لادن ويصدر بياناً بحقها قريباً.

أما الباحث في قضايا الجماعات الإسلامية ضياء رشوان فيرى أن بن لادن بدا وكأنه يدعو لوقف نزيف الدم بين المسلمين بعدما بدأ يشعر بالأزمة التي دخل فيها تنظيم القاعدة في العراق وغيره، ويسعى لتغيير منهجه نحو المرونة وليس التشدد.

من جهته اعتبر المحلل السياسي العراقي عبد الوهاب القصاب أن اعتراف بن لادن بالأخطاء جاء متأخرا، وأشار إلى وجود خلط في تناوله لإشكالية الوطن والأمة والدولة والطائفة والفرد وشيء من عدم الوضوح لمتطلبات الحياة في القرن الحادي والعشرين.

وشدد على أن برنامج المقاومة العراقية واضح وهو موجه ضد الاحتلال والانتقال بالعراق من حالة التفتت إلى التوحد، مضيفا أن "القاعدة تريد اللحاق بقطار هذه المقاومة بعدما فقدت قواعدها الشعبية في العراق بسبب تجاوزاتها على القبائل وأعرافها".

المصدر : الجزيرة