الغارات الإسرائيلية أوقعت عددا من الضحايا المدنيين (الفرنسية-أرشيف) 

استشهد فلسطينيان في قصف قالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن الزوارق الحربية الإسرائيلية نفذته مستهدفة قارب صيد قبالة سواحل قطاع غزة مساء السبت.

وأوضحت المصادر الطبية أن أحد الشهداء هو صياد فلسطيني يدعى رائد شملخ والثاني يدعى نزار أبو عرب، وقد نعته سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي.

في المقابل ذكرت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن مروحية تابعة لسلاح الجو أطلقت النار على المركب قبالة رفح قرب الحدود مع مصر, وقالت إن القصف استهدف أحد عناصر حركة الجهاد.

وكان ثلاثة فلسطينيين قد أصيبوا في وقت سابق في قصف إسرائيلي آخر على بيت لاهيا شمال قطاع غزة, قال جيش الاحتلال إنه استهدف نشطاء حاولوا الاقتراب من السياج الحدودي.

الاقتتال الداخلي أوقع ضحايا عديدين في غزة (الفرنسية) 
اقتتال داخلي
على صعيد آخر ارتفع عدد قتلى المواجهات الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة في الساعات الماضية إلى ثلاثة قتلى و35 جريحا وفق مصادر طبية فلسطينية.
 
وفي أحدث المواجهات قتلت امرأة وجرح 15 آخرون في اشتباكات مسلحة اندلعت مساء السبت في رفح بين عناصر حركة الجهاد الإسلامي وآخرين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الاشتباكات وقعت عقب اعتقال قائد ميداني بسرايا القدس التابعة للجهاد, مشيرا إلى أن ما حدث نتيجة لتراكمات قديمة.

وأفاد المراسل إلى أن الهدوء عاد إلى رفح عقب اتفاق بين الحركتين لوقف الاشتباكات وسحب جميع المسلحين من شوارع المدينة والإفراج عن المختطفين من الجانبين وتشكيل لجنة لمتابعة وقف الاشتباكات.
 
وقد أكد شهود عيان توقف إطلاق الرصاص وانسحاب المسلحين من غالبية مناطق رفح.

جاءت تلك التطورات بعد ساعات من اشتباكات أخرى بين عناصر من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية بالحكومة المقالة ومسلحين ينتمون لإحدى العائلات الفلسطينية الموالية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في شرق القطاع, مما أسفر عن سقوط قتيلين ونحو عشرين مصابا.

المصدر : الجزيرة + وكالات