أهالي الأسرى ينتظرون إطلاق ذويهم (الجزيرة نت) 

عاطف دغلس-نابلس
بمناسبة يوم الأسير الأردني, كشفت جمعية "نفحة" للدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين عن تفاقم معاناة القابعين في سجون الاحتلال من الأردنيين ومن جنسيات عربية أخرى.

وقالت الجمعية في تقريرها -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن هناك عددا من الأسرى العرب ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال بينهم 48 لبنانيا و46 من سوريا والجولان و11 مصريا وأربعة جزائريين وعراقيان اثنان وسوداني وليبي واحد.

وحول وضع أسرى العرب بسجون الاحتلال, قال التقرير إن معاناتهم "أكبر مما يعانيه الأسرى الفلسطينيون".

وحملت الجمعية الحقوقية الحكومات العربية المسؤولية المباشرة عن إهمال الأسرى داخل سجون الاحتلال، واتهمتها بالتقاعس عن المطالبة بإطلاق سراحهم أو على الأقل تحسين ظروف اعتقالهم.

 صفقات تبادل الاسرى مع الاحتلال تشمل الأسرى العرب (الجزيرة نت)
ورأت أن بقاء الأسرى الأردنيين داخل سجون الاحتلال مخالف للقوانين الدولية بعد توقيع اتفاقيات السلام بين الجانبين, موضحة أنهم خاضوا إضرابا عن الطعام ونشاطات احتجاجية داخل السجون لمساندتهم في مطالبهم.

ورقة سياسية
وبينت جمعية نفحة في تقريرها أن إسرائيل تستخدم الأسرى العرب بشكل عام رهائن سياسيين لتحقيق مصالح أمنية.

من جهته شدد وزير الأسرى بحكومة تسيير الأعمال برئاسة سلام فياض أن الأسرى العرب في سجون الاحتلال هم بمستوى الأسرى الفلسطينيين "وبالتالي لا بد من معاملتهم بالمثل، والقيام على رعايتهم وواجباتهم". وأضاف "نرفض أي ابتزاز يتعرض له الأسرى العرب".

كما أشار أشرف العجرمي إلى أن وزارته لا تستطيع التدخل بشؤون الحكومات العربية بالإفراج عن أسراهم لدى إسرائيل.

المصدر : الجزيرة