أعداد من اللاجئين الأفارقة نجحوا في التسلل إلى إسرائيل مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت سلطات الأمن المصرية 18 إريتريا قالت إنهم كانوا في طريقهم إلى الحدود الدولية للتسلل إلى إسرائيل.

وأوضح مصدر أمني أن الإريتريين اعتقلوا عند حاجز أمني بمنطقة المعدية رقم 6 بمدينة الإسماعيلية حيث كانوا في طريقهم إلى سيناء للتسلل إلى إسرائيل, مشيرا إلى أن المعتقلين بينهم سيدة واحدة وطفل.

وأشار المصدر الأمني إلى أن الإريتريين اعترفوا بأنهم كانوا في طريقهم إلى إسرائيل بحثا عن فرص عمل هناك. وفي وقت سابق الجمعة ألقت الشرطة المصرية القبض على سيدة إثيوبية حاولت التسلل أيضا إلى إسرائيل عبر الحدود.

من جهة ثانية توفي تركي متأثرا بجراح أصيب بها إثر إطلاق النار عليه لدى محاولته التسلل إلى إسرائيل الأربعاء الماضي.
 
وكان مصدر أمني مصري قد أعلن أن التركي (35 عاما) نقل إلى مستشفى العريش, مشيرا إلى أن سبعة آخرين كانوا يرافقونه تمكنوا بالفعل من التسلل عبر الحدود المصرية البالغ طولها 250 كلم من جنوب قطاع غزة إلى إيلات.

يشار إلى أن حوادث التسلل إلى إسرائيل تتكرر عبر الحدود مع مصر لتهريب البضائع أو للبحث عن عمل. وعادة ما تتم عمليات تهريب البشر في مجموعات كبيرة لتوفير النفقات، خاصة مع قلة ما يدفعه الأفارقة لعصابات التهريب بسيناء، وتتراوح هذه المبالغ عادة ما بين 200 إلى 500 دولار.

وتتم عمليات التسلل عبر نقاط حدودية بها ثغرات أمنية على الجانبين المصري والإسرائيلي، خاصة مناطق المطلة والماسورة ونجع شبانة والقسيمة في وسط سيناء.

المصدر : وكالات