الجيش الأميركي أقر بخسارة جندي في عملية دهم جنوب بغداد أول أمس (الفرنسية-أرشيف)

قتل أحد حراس موكب برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي وأصيب آخر إثر تعرض الموكب لهجوم مسلح أثناء توجهه من بغداد إلى السليمانية (365 كلم شمال بغداد).

وقال مصدر مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني إن صالح لم يكن في الموكب وقت الهجوم، مشيرا إلى وقوع اشتباكات مع المسلحين الذين هاجموا الموكب صباحا.

رهائن عراقيون
وفي تطور أعلن الجيش الأميركي أن قواته حررت خمسة مواطنين عراقيين كانوا محتجزين في منزلين تستخدمهما مجموعة مسلحة في بلدة بهرز شمال شرق بغداد.

واعتقلت القوات الأميركية ستة مسلحين كانوا يحرسون الرهائن، وأشار الجيش في بيان خاص إلى أنه تلقى اتصالا من عناصر "قوات الصحوة" حول وجود مخطوفين في منزلين يستخدمهما مسلحون.

العنف يحصد يوميا حياة عدد من العراقيين (الفرنسية-أرشيف)
وحسب البيان فإن الرهائن نقلوا إلى وحدة طبية أميركية داخل معسكر تابع لقوات التحالف في بعقوبة للعلاج.

وتقع بلدة بهرز على بعد 45 كلم شمال مدينة بعقوبة التي ينشط فيها تنظيم القاعدة.

وتقاتل تنظيمات مسلحة سنية مدعومة من القوات الأميركية والحكومة العراقية تنظيم القاعدة منذ نحو خمسة أشهر على غرار مجلس صحوة الأنبار.

خسائر أميركية
وتأتي هذه التطورات بعدما أقر الجيش الأميركي اليوم بمقتل أحد جنوده أول أمس الأربعاء على يد مسلحين خلال عملية دهم جنوب بغداد، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وبذلك يرتفع إلى 3820 عدد قتلى الجنود الأميركيين في العراق منذ اجتاحته الولايات المتحدة في مارس/ آذار 2003، وفقا لحصيلة تستند إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية.

كما قتل وأصيب عدد آخر من العراقيين خلال أعمال العنف التي تشهدها مختلف مناطق العراق، منذ سقوط النظام السابق وسيطرة التحالف الدولي الهزيل الذي تقوده الولايات المتحدة هناك منذ أبريل/ نيسان 2003.

المصدر : وكالات