ألقت سلطات الأمن الموريتانية القبض على سبعة أشخاص يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة, ومتهمين بالتخطيط لتنفيذ هجمات ضد أهداف غربية.

ووصفت المصادر الأمنية ثلاثة من المعتقلين الذين يحملون جميعا الجنسية الموريتانية بـ"خطرين", مشيرة إلى أن الاعتقالات جاءت في إطار تحقيقات بشأن نشاط فرع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأوضحت المصادر أن الاعتقالات تمت في أنحاء متفرقة من العاصمة نواكشوط إثر تلقي معلومات من دولة لم يكشف عنها كان المعتقلون قد سافروا إليها.

كما ذكرت المصادر الأمنية أن التحقيق يتواصل مع ستة أشخاص آخرين اعتقلوا الثلاثاء في إطار نفس الحملة التي تستهدف تنظيم القاعدة. ولم تحدد المصادر الأهداف التي قالت إن المعتقلين خططوا لمهاجمتها.

يشار إلى أنه في يونيو/حزيران من عام 2005، شن فرع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي كان يطلق على نفسه آنذاك الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر هجوما على قاعدة عسكرية شمال شرق موريتانيا حيث قتل 15 شخصا وأصيب 17 آخرون في صفوف الجيش الموريتاني.

وقد انضمت الجماعة السلفية للدعوة والقتال في سبتمبر/أيلول 2006 إلى القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وأصبحت "فرع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" الذي يريد توحيد الحركات الإسلامية في شمال أفريقيا والساحل.

المصدر : وكالات