الاشتباكات المتواصلة ألقت بظلالها على عمليات برنامج الغذاء العالمي (الفرنسية-أرشيف)

قرر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة تعليق نشاطه في توفير المعونات لنحو 75 ألف شخص في العاصمة الصومالية مقديشو, ردا على اعتقال قوات حكومية خاصة مدير عمليات البرنامج إدريس عثمان.

وأرجع بيان أصدرته الأمم المتحدة  قرار التعليق إلى واجب برنامج الغذاء العالمي في حماية موظفيه, قائلا إنه "اضطر لذلك". ونفى البيان حدوث إطلاق نار أثناء عملية الاعتقال.

وكانت قوات صومالية خاصة مؤلفة من نحو ستين جنديا قد اقتحمت في وقت سابق اليوم مكتب الأمم المتحدة في مقديشو، وألقت القبض على مسؤول برنامج الغذاء الصومالي الجنسية دون إبداء أسباب.

جاء ذلك بعد ساعات من اشتباكات شهدتها مقديشو الليلة الماضية بين قوات حكومية ومسلحين يعتقد بانتمائهم لقوات المحاكم الإسلامية, حيث قتل تسعة مدنيين وضابط.

ووصفت هذه الاشتباكات بأنها الأعنف من نوعها في الأسابيع الماضية. وقد اندلعت عقب هجوم شنه نحو مئة من المسلحين على مركز للشرطة جنوب مقديشو, حيث "أضاءت الانفجارات سماء العاصمة", على حد وصف أحد شهود العيان. كما قال شاهد آخر إن المسلحين سيطروا على مركز الشرطة وأجبروا نحو ثلاثين من الجنود على الفرار.

في المقابل نفى رئيس عمليات الشرطة في مقديشو يوسف عثمان سيطرة المسلحين على الموقع, قائلا إن القوات الحكومية صدت الهجوم لكنه اعترف بمقتل أحد الجنود.

وكان برنامج الغذاء العالمي قد حذر في وقت سابق من أن القتال المتواصل يعوق بشدة تسليم إمدادات الإغاثة. وقد وعدت الحكومة المؤقتة بأنها ستزيل العقبات أمام تسليم المعونات لآلاف الصوماليين النازحين بسبب الحرب.

المصدر : وكالات