عراقي يستعد لدفن طفله الذي قتل بأحداث العنف التي شهدتها الديوانية أمس (الفرنسية)

لقي ستة أشخاص مصارعهم وأصيب نحو 25 آخرين بانفجار مفخخة استهدفت دورية للجيش وسط بغداد صباح اليوم الثلاثاء. وقالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن من بين القتلى جنديين عراقيين، مشيرة إلى وجود نساء وأطفال بين الجرحى.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة كانت متوقفة على جانب الطريق في شارع السعدون وسط العاصمة العراقية.

وكان خمسة أشخاص قتلوا أمس وأصيب نحو عشرين بينهم جنديان بولنديان في اشتباكات بين مليشيا جيش المهدي والقوات العراقية المدعومة من القوتين الأميركية والبولندية المتمركزتين بمدينة الديوانية أمس.

وفي سياق العنف اليومي الذي يحل بالعراق، شهدت مدينة كركوك أمس هجومين استهدف أحدهما صحفيا يعمل بصحيفة الوطن المحلية المدعومة من الجيش الأميركي مما أدى لمقتله مع اثنين من الحراس.

من جهة أخرى لقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب خمسة آخرون في هجوم ضد عناصر مجلس صحوة صلاح الدين، حسب معلومات الشرطة العراقية.

وفي بلد (ثمانين كلم شمال بغداد) شن مهاجم انتحاري يقود سيارة مفخخة أمس هجوما على حاجز لرجال صحوة صلاح الدين مما أدى -حسب الشرطة العراقية- إلى مصرع ستة من عناصر الحاجز.

المصدر : وكالات