لوحة لحزب الله تحمل صورة جنديين إسرائيليين أسرا  في حرب 2006 (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة في لبنان عباس ناصر إن حزب الله اللبناني تبادل اليوم مع إسرائيل جثتين لمقاتلين فقدا في حرب إسرائيل العام الماضي بالإضافة إلى أسير واحد من حزب الله هو حسين عقيل في مقابل تسلم إسرائيل جثة جندي إسرائيلي.

وقد تمت عملية التبادل في منطقة الناقورة الحدودية في جنوب لبنان، وكانت مصادر قد أوضحت أن جثتي مقاتلي حزب الله قد فقدتا خلال حر عام 2006 وان الأسير اللبناني الحي لا يعرف بعد متى سقط في الأسر. وأشارت إلى أن حزب الله سيعيد في المقابل جثة جندي إسرائيلي لا يعرف متى قتل.

وكان حزب الله أسر جنديين إسرائيليين هما إيهود غولدفاسر وجلعاد ريغيف في 12 يوليو/ تموز 2006 في عملية تذرعت إسرائيل بها لتشن على لبنان حربا استمرت أكثر من شهر.

وقد اختطف حزب الله الجنديين الإسرائيليين ليبادلهما كما أكد مرارا أمينه العام السيد حسن نصر الله بالأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية.

وأبرز الأسرى اللبنانيين عميدهم سمير القنطار ويحي سكاف ونسيم نسر الذين بقوا في السجون بعد عمليات تبادل سابقة، إضافة إلى بضعة شبان أسرتهم إسرائيل خلال حربها الأخيرة على لبنان.

مفاوضات مستمرة
وكان نصر الله، الذي يرفض إعطاء أية معلومات عن الأسيرين الإسرائيليين بدون مقابل، قد أعلن مؤخرا استمرار المفاوضات مع إسرائيل بواسطة الأمم المتحدة متكتما على التفاصيل.

ويأتي خبر المبادلة بين إسرائيل وحزب الله بعد تردد أنباء مفادها أن الجنديين الإسرائيليين نقلا إلى إيران ويمكن أن يفرج عنهما في عملية تبادل بوساطة ألمانية.

حسن نصر الله
وفيما رفض حزب الله التعليق، ندد مسؤول رفيع المستوى في الحكومة الإسرائيلية بهذه التصريحات معتبرا أنها "لا معنى لها"، ومؤكدا أن المفاوضات للإفراج عنهما تتم بوساطة الأمم المتحدة وألمانيا.

وتوسطت ألمانيا سابقا في عمليات تبادل بين إسرائيل وحزب الله آخرها عام 2004 شملت مقايضة 400 أسير لبناني وعربي برجل أعمال إسرائيلي وجثث ثلاثة جنود أسرهم حزب الله عام 2000.

وما زالت إسرائيل تطالب بمعرفة مصير طيارها رون آراد الذي فقد في لبنان عام 1986 والذي رجح نصر الله موته.

كما تطالب بجثث ثلاثة من جنودها فقدوا في منطقة السلطان يعقوب في البقاع الغربي خلال اجتياحها لبنان عام 1982.

المصدر : وكالات