الزهار ينفي الإعداد لأي لقاء بين حماس وفتح
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ

الزهار ينفي الإعداد لأي لقاء بين حماس وفتح

محمود الزهار يتحدث عن محاولات عربية لعقد لقاء بين فتح وحماس (الجزيرة نت-أرشيف)

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهّار, إنه لا يوجد أي ترتيب حتى الآن للقاء بين حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لمناقشة الأزمة الدائرة في الساحة الفلسطينية.

وعزا في مقابلة مع الجزيرة سبب فشل محاولات اللقاء إلى من أسماها الخلايا الإسرائيلية الأميركية النائمة التي تم إيقاظها، أو بعض الفصائل الفلسطينية المهمشة التي استيقظت على حين غفلة، وتقربت أو جرى تقريبها من قيادات فتح ورئيس السلطة الوطنية محمود عباس.

وتحدث الزهار في فقرة ضيف المنتصف بالجزيرة عن وجود محاولات ومبادرات عربية جادة لعقد لقاء بين الحركتين، مؤكدا أن حماس غير متصلبة في موقفها وأكدت مرارا استعدادها للمشاركة في أي لقاء مع فتح بدون شروط مسبقة وفي أي مكان أو زمان يتم الاتفاق عليه.

كما جدد رفض حماس إعادة الأوضاع في قطاع غزة إلى ما كانت عليه قبل منتصف يونيو/حزيران الماضي، وهو الشرط الذي تطالب به فتح قبل إجراء المفاوضات مع حماس.

وتساءل القيادي بحماس "هل المطلوب إعادة أجهزة الأمن الوقائي وأجهزة الاستخبارات التي تعمل ضد الفلسطينيين في غزة لصالح إسرائيل" واستدرك قائلا "لن تعود هذه المرحلة، ولن تعود رموزها أبدا".

وفي إشارة إلى تصريحات رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية والتي قال فيها إن سيطرة حماس على غزة هي مؤقتة، أوضح الزهار أن ما قصده هنية في هذه التصريحات هو أن الضفة والقطاع لا يمكن الفصل بينهما وأن حالة الانفصال السياسي بينهما هي حالة مؤقتة لا يمكن أن تدوم.



"
محمود الزهار: حماس راضية بنسبة 100% عن الوضع الأمني في القطاع لكنها غير راضية البتة بالنسبة للواقع الاقتصادي الصعب
"
عنف واجتياح
وحمل الزهار مسؤولية العنف الذي شهده القطاع مؤخرا إلى ما اعتبره مجموعات مندسة داخل فتح وذلك من خلال استغلالها للصلوات في المساجد لأغراض سياسية في محاولة لتأليب الشارع الفلسطيني في غزة ضد حماس، وكذلك من خلال استهداف المسيحيين في القطاع "للإساءة لحماس وإثارة الشكوك حولها".

وأكد أن حماس راضية بنسبة 100% عن الوضع الأمني في القطاع لكنها غير راضية البتة بالنسبة للواقع الاقتصادي الصعب والذي قال إنه ناجم عن الحصار الاقتصادي المفروض على القطاع، واصفا الحصار بأنه جريمة ترتكب ضد الشعب الفلسطيني.

وردا على التهديدات الإسرائيلية باجتياح غزة، قال القيادي الحمساوي إن الاجتياحات الإسرائيلية للقطاع لم تتوقف، مؤكدا أن حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية تكبد قوات الاحتلال في كل عملية اجتياح خسائر كبيرة.

وهدد محمود الزهار إسرائيل بأنها ستتكبد خسائر لا طائل لها في حالة اجتياح القطاع، مشددا على جاهزية حماس وغيرها من الفصائل لأي مواجهة محتملة مع قوات الاحتلال.

المصدر : الجزيرة