بلير يزور المنطقة للمرة الثالثة منذ تعيينه مبعوثا للرباعية الدولية (رويترز-أرشيف)

يلتقي مبعوث اللجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط توني بلير اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لبحث الوثيقة المشتركة في مؤتمر السلام الدولي، الذي دعت له واشنطن والمقرر عقده الخريف المقبل.
 
واستبق بلير لقاءه بأولمرت باجتماع عقده مع وزير الدفاع الإسرائيلي وزعيم حزب العمل إيهود باراك.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي اعتبر في كلمة أمام الكنيست الإسرائيلي أن المؤتمر لن يكون بديلا عن المفاوضات الثنائية المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، لكنه قال إن إبرام معاهدة "أمر بعيد للغاية على طريق مليء بالعقبات".
 
الحل النهائي
والتقى مبعوث الرباعية أمس في رام الله الرئيس الفلسطيني محمود عباس, ورئيس وزرائه سلام فياض وتطرق إلى التحضير لمؤتمر السلام الدولي.

عباس شدد على أهمية تحديد جدول زمني بشأن قضايا الحل النهائي (الفرنسية)
وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة للصحفيين إن الاجتماع بحث القضايا السياسية بشكل عام وما توصلت إليه المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية والتقدم الذي يجب أن يتم قبل الذهاب إلى مؤتمر السلام في الخريف.

وأضاف أبو ردينة أن عباس كان واضحا من أنه لا بد من تحديد جدول زمني والحفاظ على مرجعية عملية السلام والدخول في مفاوضات جدية بشأن قضايا الحل النهائي.
 
وفي نفس السياق اعتبر رئيس الوزراء في حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية سلام فياض في رام الله أن المؤتمر الذي دعا له الرئيس الأميركي جورج بوش يشكل "فرصة" لدفع القضية الفلسطينية إلى دائرة الاهتمام الدولي مجددا.

يأتي ذلك في وقت يخوض فيه وفدان فلسطيني وإسرائيلي محادثات سرية في القدس للتوصل إلى وثيقة مشتركة يأملان في طرحها على المؤتمر.

ويختلف الجانبان في أساس التفاوض، ففي حين يطالب الفلسطينيون باتفاق تفصيلي يتناول القضايا الرئيسية في النزاع مع إسرائيل -وهي الحدود واللاجئون والمياه والقدس- ترغب إسرائيل في وثيقة عامة غير ملزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات