بشار الأسد قال إن بلاده لن تشارك في المؤتمر الدولي للسلام إذا أغفل القضايا السورية(الفرنسية-أرشيف)
قال الرئيس السوري بشار الأسد إن طائرات إسرائيلية هاجمت منشآت عسكرية غير مستخدمة في بلاده الشهر الماضي، وأكد أن دمشق تحتفظ بحقها في الرد على الهجوم دون أن يحدد طبيعة هذا الرد.

غير أنه أضاف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أن سوريا لا تنوي شن هجوم وشيك على إسرائيل ردا على الانتهاك الإسرائيلي، مؤكدا أنه لا يريد تعويق الفرص نحو إجراء محادثات سلام مع إسرائيل.

وقال إن الغارة الإسرائيلية في الشمال السوري أظهرت عداء إسرائيل الشديد للسلام.

ويعتبر هذا أول تعليق للرئيس السوري بشأن الغارة الإسرائيلية الغامضة على سوريا، والتي أثارت تكهنات بأن الطائرات الحربية ضربت أسلحة في طريقها لحزب الله، أو حتى معدات نووية من كوريا الشمالية إلى سوريا.

من جهة أخرى أكد الرئيس السوري على أن بلاده لن تحضر المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط الذي ترعاه الولايات المتحدة، إذا لم يتضمن موضوع الاحتلال الإسرائيلي لمرتفعات الجولان السورية المحتلة منذ عام 1967.

وأضاف أن سوريا لا تزال بحاجة لمزيد من التوضيح بشأن المؤتمر قبل اتخاذ قرار بالحضور من عدمه.

المصدر : أسوشيتد برس