قوات الاتحاد الأفريقي قالت إنها تعاني من نقص الإمكانيات (الفرنسية-أرشيف)

هددت السنغال بسحب قواتها المشاركة ضمن قوات حفظ السلام في دارفور, ردا على الهجوم الذي استهدف قافلة عسكرية تابعة للاتحاد الأفريقي حيث قتل وأصيب العشرات ليل السبت.

وقال الرئيس السنغالي عبد الله واد إن بلاده ستسحب قواتها إذا ظهر أن أفراد القوات الأفريقية الذين قتلوا لم يكن معهم سلاح يدافعون به عن أنفسهم. وأعلن واد أنه أمر بإجراء تحقيق في الهجوم.

وكانت قوات الاتحاد الأفريقي قد اشتكت من نقص المعدات خاصة فيما يتعلق بالمروحيات الهجومية والمركبات التي تستخدم في الرد السريع.

من جهته قال قائد قوات الاتحاد الأفريقي مارتن لوثر إجواي إنه يجري حاليا إعداد خطط  للطوارئ وإعادة تقييم الوضع الأمني.

كما أعلنت بعثة الاتحاد في الخرطوم أنها تواصل التحقيق في الهجوم، وتعهدت بالكشف عن منفذيه ومعاقبتهم.

وقال الناطق باسم البعثة الأفريقية نور الدين مزني إن رئيس البعثة بالسودان رودولف أدادا الذي سيتولى قيادة القوة المشتركة للاتحاد والأمم المتحدة توجه إلى الفاشر (شمال دارفور) حيث يقع مقر قيادة القوة الأفريقية ليتابع التحقيقات.

إدانة دولية
في هذه الأثناء تواصلت موجة الإدانة الدولية لهجوم دارفور. ففي واشنطن اعتبرت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن ما حدث "يؤكد على مدى الحاجة الماسة لبعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة".

وقالت المتحدثة إن الرئيس جورج بوش يريد أن تصل قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إلى هناك في أقرب وقت ممكن.

القس توتو وفريقه يسعون لاستقصاء حقيقة الوضع بدارفور (رويترز)
من جهة ثانية أدان سليمان جاموس العضو البارز في فصيل الوحدة بجيش تحرير السودان الهجوم، نافيا تورط الفصيل التابع له.

كما نفي قائد فصيل الوحدة أبو بكر كادو أن تكون قواته هاجمت القاعدة التابعة للاتحاد الأفريقي، قائلا إن القوات الأفريقية ربما حوصرت في إطلاق النار في القتال مع الجيش.

على صعيد آخر وصلت إلى الخرطوم قافلة من "لجنة الحكماء" تضم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر ومبعوث الأمم المتحدة السابق إلى العراق الأخضر الإبراهيمي والقس الجنوب أفريقي ديزموند توتو الحائز على جائزة نوبل للسلام وغراسيا ميتشيل زوجة الزعيم الأفريقي نيلسون مانديلا, وذلك في بداية مهمة تتركز حول دارفور.

وقال توتو في مؤتمر صحفي بالخرطوم إن مهمة الوفد المرافق له تتركز حول محاولة تخفيف معاناة الملايين بدارفور من خلال الاستماع لأهالي المنطقة والأطراف ذات الصلة بالأزمة.

وتعليقا على هجوم دارفور الذي استهدف قوات الاتحاد الأفريقي، قال القس الجنوب أفريقي إن ذلك يظهر مدى "التأزم واليأس الذي وصلت إليه الأمور".

المصدر : وكالات