فرنسا تأخذ على محمل الجد تهديدات السلفية الجزائرية
آخر تحديث: 2007/1/10 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/10 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/21 هـ

فرنسا تأخذ على محمل الجد تهديدات السلفية الجزائرية

بنك بي آن بي باريبا الفرنسي في الجزائر العاصمة (الفرنسية)

قالت فرنسا إنها تأخذ على محمل الجد تهديدات الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية باستهداف مصالحها.
 
وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية جون باتيست ماتيي إن "التهديدات تؤخذ على محمل الجد وهي موضع تحليل من الأجهزة المختصة التي تدرس قضايا الاستخبارات", مضيفا أن السلطات الفرنسية تتابع عن قرب الجماعة السلفية الجزائرية وأنشطتها, دون مزيد من التفاصيل بدعوى أن "الأمر يتعلق بقضايا استخبارات".
 
وتقول فرنسا إن هناك نحو أربعين ألف فرنسي مسجلين في مصالحها القنصلية بالجزائر, كثير منهم مزدوجو الجنسية.
 
الخطر الأول
وسبق لفرنسا أن وصفت الجماعة السلفية الجزائرية بأنها الخطر الأول عليها, لكن قاضي شؤون الإرهاب الفرنسي جون لويس بروغيير قال إن التهديدات ليست جديدة، فـ"لأكثر من عام نعرف أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال متحالفة مع القاعدة, وأن فرنسا أحد أهدافها".

وكانت  الجماعة قد أعلنت الشهر الماضي مسؤوليتها عن هجوم على حافلة تقل عمال نفط أجانب قرب مدينة الجزائر، قتل فيه جزائري وجرح تسعة منهم أربعة بريطانيين وأميركي.

أولياء الصليبيين
ودعا أمير الجماعة عبد المالك دروكدال المعروف بأبي مصعب عبد الودود في تسجيل فيديو على الإنترنت إلى قتال "أبناء فرنسا", و"أولياء الصليبيين المحتلين لأرضنا".

وأضاف دروكدال أن " فرنسا خرجت من الباب ورجعت من النافذة". واتهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتواطؤ مع أميركا التي تشارك فرنسا في "نهب الثروات والتحكم في رقابنا".

كما ذكر دروكدال أن تنظيمه حصل على أسلحة وعتاد, وأنه ينتظر توجيهات أسامة بن لادن زعيم القاعدة التي أعلن ولاءه لها في سبتمبر/أيلول الماضي.
المصدر : وكالات